التعامل مع حب الشباب

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

ينجم حبُّ الشباب في أغلب الأحيان عن الطريقة التي يَتفاعل بها الجلد مع التغيُّرات الهرمونية؛ فالجلدُ يحتوي على غدد دهنية تُطلِق الزُّهمَ بشكل طبيعي، والزُّهمُ هو مادَّةٌ زيتية تساعد على حمايته. خلال فترة البلوغ، يمكن أن يسبِّبَ ارتفاعُ مستويات هرمون التستوستيرون زيادةً كبيرة في إنتاج الزهم. وهذا ما يحدث في كلٍّ من البنين والبنات.

يمكن للزُّهم أن يسدَّ بُصَيلات أو جريبات الشعر. وعندما تمتزج خلايا الجلد الميتة مع السِّدادات، قد يؤدِّي ذلك إلى تكوين البُقع. كما تتكاثر الجراثيم في الجلد، ممَّا قد يسبِّب الألمَ والتورُّم (الالتهاب) تحت تلك السِّدادات.

هناك أنواع مختلفة من البقع:

الرؤوس السَّوداء (الزُّؤان)، وهي مَساماتٌ صغيرة مَسدودة.

الرؤوس البيضاء (الدُّخَينات)، وهي نتوءاتٌ صغيرة وقاسية ذات مركز أبيض.

البُثُور، وهي بقعٌ مع الكثير من القيح الواضح.

العُقَيدات، وهي كتلٌ مؤلمة قاسية تحت الجلد.

يحدث حبُّ الشباب الالتهابي عندما يصبح الجلد أحمرَ ومنتفخاً أيضاً؛ وهذا ما يحتاج إلى المعالجة في وقت مبكِّر لمنع التندُّب.

يجب تجنُّبُ محاولة وخز أو عصر البقع، لأنَّ ذلك يمكن أن يسبِّبَ الالتهاب ويؤدِّي إلى ظهور الندبات؛ فالبقعُ سوف تشفى من تلقاء نفسها في نهاية المطاف، ولكنَّها قد تترك احمراراً في الجلد لعدَّة أسابيع أو أشهر بعد ذلك.

يمكن أن يصبحَ حبُّ الشباب أسوأَ في أثناء أوقات الإجهاد أو الشدَّة النفسية. وفي النساء، يمكن أن يتأثَّرَ حبُّ الشباب بالدورة الشهرية. كما قد يحدث حبُّ الشباب في أثناء الحمل أحياناً.

إذا كان المرءُ مصاباً بحبِّ الشباب، يجب أن يقومَ بغسل الجلد بلطف بمطهِّر خفيف، وأن يستخدم مرطِّباً خالياً من الزيت. ولكن، يمكن للحكِّ أو التقشير أن يُحدِثَ تَهيُّجاً في الجلد، ممَّا يجعله يبدو متقرِّحاً ويسبِّب الشعورَ بالألم.

 

 

 

كلمات رئيسية:
العد، حب الشباب، إيزوتريتنون، ريتينويد، الفيتامين أ، بيروكسيد البنـزويل، زؤان، دخينات، رؤؤوس سوداء، رؤوس بيضاء

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 19 مايو 2012