نخر الأسنان اللبنية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تتعرَّض أسنان الطفل لخطر النخر منذ اللحظات الأولى لبزوغها في الفم، وهو ما يكون عادة في عمر الستة الأشهر. يُشار عادة إلى نخر الأسنان لدى الرضع والأطفال الصغار بالنخر الناجم عن الرضاعة أو النخر السني الطفلي. غالباً ما يحدث هذا النخر في الأسنان العلوية الأمامية، دون أن يستثني الأسنان الخلفية. قد يكون النخر في بعض الحالات واسعاً ومعمَّماً، بحيث لا يمكن إصلاح الأسنان معه، ويتوجب إزالتها. ولكنَّ الخبر الجيد هنا أنه يمكن تطبيق وسائل للوقاية من ذلك النخر.

نخر الأسنان مرضٌ تسبِّبه الجراثيم المُحدِثة للنخر، والتي تنتقل من فم الأم إلى فم الطفل من خلال اللعاب عادةً، وذلك عندما تضع الأم ملعقة الطفل في فمها أو عندما تنظِّف لهَّايته بفمها، فتنتقل بذلك الجراثيم إلى فم الطفل.

العاملُ الآخر المسبِّب لنخر الأسنان هو تعرُّض أسنان الطفل المتكرِّر والمديد للسوائل المحتوية على السكر، كالماء المحلَّى وعصير الفواكه، وإلى حد ما الحليب بنوعيه، حليب الأم والحليب الصناعي. يمكن أن يحدث نخرُ الأسنان عندما يُترك الطفل في سريره وزجاجة الحليب في فمه، كما يمكن أن يحدثَ عندما تُستخدَم زجاجة الرضاعة كبديل عن اللهاية. في مثل هذه الأوضاع، تقوم السوائل السكرية بعمل ما يشبه البركة حول أسنان الطفل، وتستخدم الجراثيمُ الموجودة في فم الطفل هذه السكاكر الموجودة في هذه السوائل كغذاء، ومن ثمَّ تقوم بإنتاج حموض تهاجم الأسنان. في كلِّ مرَّة يتناول فيها الطفل أحدَ هذه السوائل، فإنَّه يتعرَّض لهجمة حمضية على أسنانه لفترة لا تقلُّ عن عشرين دقيقة، وقد تزيد على ذلك. يمكن للسن بعد عدَّة هجمات حمضية أن يصبح متنخِّراً.

يمكن أن تؤدِّي اللهَّاية المغموسة بالسكر أو العسل إلى نتائج مماثلة أيضاً، وذلك لأنَّ السكَّر أو العسل الموجود عليها يوفِّر الغذاء لهجمات الجراثيم الحمضية.

كما يمكن للأطفال الذين لا يحصلون على وارد كاف من الفلوريد أن يكونوا عُرضة لخطر متزايد للإصابة بنخر الأسنان، حيث إنَّ الفلوريد يتَّحد مع الطبقة الخارجية من السن (الميناء) فيزيد من مقاومتها للهجمات الحمضية.

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 19 مايو 2012