نصائح للعناية بعيون المسنين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يزداد احتمالُ الإصابة بأمراض عينية مع تقدُّم الإنسان في العمر.

  • صعوبة القراءة: تبدأ عضلاتُ العين بالضعف اعتباراً من سن الخامسة والأربعين، وذلك أمر طبيعي. وعندما يصبح المرءُ بعمر الستين قد يحتاج المريض إلى فصل نظَّارات القراءة عن النظارات العادية أو باستعمال نظارات ثنائية البلورة.
  • العوائم: غالباً ما تكون تلك البقع التي تشوِّش الرؤية سليمة وغير ضارَّة، وإذا استمرت فمن الأفضل أن يقوم الشخص بزيارة الطبيب للتأكد من أنها ليست علامة لمرض مستبطن.
  • الساد: من السهل تشخيصه من خلال فحص عيني، تكثر مشاهدة هذه الضبابية في عدسة العين (والتي تزداد مع مرور الوقت) لدى المسنين فوق الستين من أعمارهم. يمكن لعملية جراحية بسيطة أن تساعدَ المريض على استعادة الرؤية عنده.
  • الزرق: تعود هذه الحالة إلى الزيادة في ضغط العين الذي يؤدي إلى تلف العصب البصري، الذي يصل العين بالدماغ. في حال تركت من دون معالجة، فإنَّها تؤدِّي إلى ما يُدعى الرؤية النَّفقية، وفي النهاية إلى العمى. أمَّا إذا جرى اكتشافُ الحالة باكراً، فقد يستطيع المريضُ اجتنابَ مُضاعفاتها بالمواظبة على استخدام قطرات عينية.
  • التنكُّس البقعي: تحدث هذه الحالةُ في الشبكية بنتيجة التقدُّم في السن. الشبكيةُ هي نسيجٌ عصبي يبطِّن قاعدة العين. هناك نوعان من التنكُّس البقعي، يدعى النوعُ الأول بالتنكُّس البقعي الجاف، وهو يتطوَّر ببطء شديد. أمَّا النوعُ الآخر فيتطوَّر بسرعة كبيرة. يتطلَّب النوعُ الثاني معالجةً إسعافية في قسم العينية في المستشفى.

 

 

 

كلمات رئيسية:
عين ، كهل، عيون ، كهول ، صحة

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 20 مايو 2012