ما هي إعاقات التعلم؟

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

قد تكون إعاقات التعلُّم خفيفة أو متوسِّطة أو شديدة. يمكن للأشخاص المصابين بإعاقات تعلُّم خفيفة أن يتحدَّثوا بسهولة ويعتنوا بأنفسهم، ولكنَّهم يأخذون وقتاً أطول قليلاً من غيرهم لتعلُّم مهارات جديدة. في حين قد يكون المصابون بإعاقات تعلم أشد غير قادرين على التواصل نهائياً، وتكون لديهم أكثر من إعاقة واحدة.

تقول كامبل: لا تشبه إعاقات التعلُّم صعوبات التعلُّم أو المرض النفسي. قد يبدأ العوام بالخلط إذا استخدموا مصطلح صعوبة التعلُّم. في علوم التربية، يشير مصطلح صعوبات التعلم إلى حالات مثل خلل القراءة، وهو لا يُصنَّف تحت باب إعاقات التعلُّم.

وتضيف: يركِّز تعريفنا لإعاقات التعلُّم على الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في التعلُّم على أكثر من مستوى خلال حياتهم؛ فهو لا يتعلَّق بالقراءة أو الكتابة وحسب.

يوافق على ذلك الدكتور مارتين وورد بلات، طبيب الأطفال الاستشاري، ويقول: " يمكن لذلك أن يسبِّب إرباكاً واضحاً لدى العوام"، مشيراً إلى أنَّ مصطلح صعوبات التعلُّم يستخدم من قبل بعض الناس لوصف مجال واسع من إعاقات التعلم، ابتداءً من الانخفاض الطفيف في معدل الذكاء IQ وانتهاءً بأولئك الذين لا يستطيعون الحياة بالاعتماد على أنفسهم فقط.

ويضيف الدكتور وورد بالات: "من الوارد جداً أن يؤدِّي استخدام مصطلح صعوبات التعلم إلى إعطاء انطباع بأنَّ الطفل يعاني من إعاقة أقل مما هو في الحقيقة".

يكبر بعضُ الأطفال ويستطيعون الاعتماد تماماً على أنفسهم، في حين يحتاج آخرون إلى المساعدة في جميع المهام اليومية، مثل الاستحمام أو ارتداء الملابس طوال فترة حياتهم. ويعتمد ذلك على مدى الإعاقة لديهم.

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 20 مايو 2012