التحسس الغذائي وعدم التحمل الغذائي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

التحسُّسُ الغذائي                             

  • الأعراض تأتي فجأة خلال ثوانٍ أو دقائق من تناول المادة الغذائيَّة.
  • بعض الحالات الشديدة قد تكون مهدِّدة للحياة.
  • يمكن أن يتسبَّبَ حتَّى مقدار ضئيل من المادة الغذائية في التفاعل التحسُّسي.
  • يمكن تشخيصُه بسهولة بواسطة بعض الفحوصات.

عدم تَحمُّل المادة الغذائيَّة

  • تكون الأعراضُ أكثر بطأً في حدوثها، وتستمرُّ لفترة أطول. كما تكون الأعراضُ هضميةً بالدرجة الأولى.
  • هو ليس مهدِّداً للحياة إطلاقاً.
  • لابدَّ من تناول كمِّية كبيرة من المادة الغذائية لحدوث عدم التحمُّل، علماً بأنَّ كمِّيةً صغيرة عندَ بعض الأشخاص تكفي لحدوث ذلك.
  • ربَّما يشتهي الشخصُ تناولَ المادَّة المسبِّبة.
  • التشخيصُ صعب، حيث لا يوجد سوى القليل من الفحوصات  الموثوقة.

التحسُّسُ الحقيقي للمواد الغذائية نادر؛ فحوالي 2٪ من السكَّان (و 8٪ من الأطفال تحت عمر 3 سنوات) مُصابين بها.

يعدُّ عَدمُ تَحمُّل المواد الغذائيَّة أكثرَ شيوعاً، حيث يُقدَّر أنَّ حوالي 45٪ من السكَّان في المملكة المتَّحدة - على سَبيل المثال - يُعانون من أعراض عدم تَحمُّل لبعض المواد الغذائية، بما في ذلك الصداعُ النصفي أو الشقيقة والطفح ال جلدي والمشاكل الهضميَّة.

 

 

 

كلمات رئيسية:
غلوتين، الداء الزلاقي، عدم تحمل اللاكتوز، لاكتوز، القمح، الغلوتين، تحسس، عدم تحمل، تحسس غذائي، تحسس طعامي، عدم تحمل غذائي، عدم تحمل الطعام

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 22 مايو 2012