حقائق عن السكري

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

الهدفُ من أيِّ علاج لمرض السكَّري هو الحفاظ على مستويات السكَّر في الدم ضمنَ المجال الطبيعي قدرَ الإمكان.

يحتاج مرضى السكَّري إلى فهم كيفية تأثير الطعام والنشاط البدني في مستوى السكَّر في الدم.

بما أنَّ المصابين بداء السكَّري من النوع الأوَّل لا يمكن أن ينتجوا الأنسولين إطلاقاً، لذلك يجب عليهم حقن الأنسولين في أجسامهم بانتظام بقيةَ حياتهم. والطريقةُ الأكثر شيوعاً للقيام بذلك هو حقن الأنسولين يومياً بأنفسهم. ويمكن تعليمُ المصابين بداء السكَّري من النوع الثاني حقنَ أنفسهم. وبدلاً من ذلك، يستطيع بعضُ المرضى استخدامَ مضخَّة الأنسولين، وهي جهازٌ بحجم علبة الورق، يُرسِل الأنسولينَ في الجسم من خِلال أنبوب رفيع.

في السكَّري من النوع الثاني، يمكن لتغيير النظام الغِذائي إلى شكل صحِّي، وتعديل أسلوب الحياة، أن يحقِّقَ السيطرةَ على الحالة في كثيرٍ من الأحيان، من دون الحاجة إلى مزيد من العلاج.

ولكنَّ معظمَ المصابين بداء السكَّري من النوع الثاني يحتاجون في نهاية المطاف إلى تناول بعض الأدوية عن طريق الفم (أقراص)، كما يحتاج بعضهم الآخر إلى حقن الأنسولين.

وقد يحتاج مرضى السكَّري أيضاً إلى تناول أدوية للحدِّ من خطر حُدوث مضاعفاتٍ صحِّية؛ فعلى سبيل المثال، يتناول العديدُ منهم أقراصاً لخفض ضغط الدم؛ كما يستعمل بعضُهم الآخر أدوية الستاتين statins لخفض الكولستيرول في الدم، أو جرعاتٍ منخفضة من الأسبرين للمساعدة على الوقاية من السكتة الدماغية.

 

 

 

كلمات رئيسية:
سكري، مرض السكري، الداء السكري، أنسولين، بنكرياس، شرايين، النظام الغذائي، عطش، سهاف، كثرة التبول، العمى، اعتلال الأعصاب، السكتة

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
NHS Choices

 

أخر تعديل: 3 يونيو 2012

الاختصاص