التعامل مع فقدان عزيز

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

التعبير عن النَّفس. يعدُّ التحدُّث في كثير من الأحيان وسيلةً جيِّدة لتهدئة العواطف المؤلمة؛ فالحديثُ مع أحد الأصدقاء أو أحد أفراد العائلة أو الأطبَّاء أو العاملين في القطاع الصحِّي يمكن أن يسهمَ في بدء عمليَّة الشفاء.

السماح بالشعور بالحزن والأسى. إنَّ ذلك هو جزء صحِّي من عملية الحداد والتفجُّع؛ فالبكاءُ يمكن الجسِّمَ من تخفيف التوتُّر.

الحفاظ على جدول زمني. يُوصَى بالإبقاء على أشياء بسيطة في حياة المرء الروتينيَّة، حيث يُقلِّل ذلك من مشاعر الذعر. ومن المهمِّ أن يرى الشخصُ الناس الآخرين مرَّةً في الأسبوع على الأقل، لأنَّها يمثِّلون أساساً يعتمد عليه المرء.

النوم. يمكن أن يجعلَ التوتُّرُ النفسي المرءَ متعباً جداً؛ فإذا كان يواجه مشكلة في النوم، يجب مراجعة الطبيب.

تناول الطعام الصحِّي. يساعد اتِّباعُ نظام غذائي صحِّي ومتوازن على التعامل والتكيُّف مع الانفعالات والمشاعر.

تَجنُّب الأشياء التي تخدِّر المشاعر، مثل الكحول، حيث تجعل المرءَ يشعر بمزيد من الحزن بعدَ زوال تأثيرها.

● طلب المشورة إذا شعر الشخصُ بالحاجة إلى ذلك، ولكن ليس فوراً، إنَّما بعدَ حين؛ فالعواطفُ يمكن أن تطغى على المرء في البداية. ولذلك، قد تكون الاستشارة أكثرَ فائدة بعدَ بضعة أسابيع أو أشهر. ولكنَّ الشخص فقط هو الذي يعرف متى يكون مستعداً لذلك.

 

 

 

كلمات رئيسية:
حزن، أسى، قلق، تفجع، اكتئاب، التكيف مع الخسارة، التكيف مع الفقدان، فقدان عزيز، أزمات عاطفية، أزمات نفسية،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 30 ديسمبر 2012