الوقاية من السكتة الدماغية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الوقاية من السكتة الدماغية

يكون بعضُ الناس أكثرَ عُرضةً لخطر السَّكتة الدماغية من غيرهم، ولكن هناك أشياء يمكن القيام به لتقليل هذا الخطر.

في حين لا يمكن تغييرُ بعض العوامل، مثل الأصل العِرقي والعمر والجينات، هناك تغييراتٌ بسيطة وممكنة في نمط الحياة قد تَقي من حُدوث السَّكتة الدماغية.

إذا كانت الشخصُ قد أُصيب بالفعل بسكتةٍ دماغية، فإنَّ إجراءَ بعض التغييرات يساعد في الوقاية من حدوث سكتةٍ أخرى أيضاً.

تحدث السكتةُ الدماغية عندما يكون هناك شيء خاطئ في تَدفُّق الدم إلى الدماغ، حيث ينجم ذلك غالباً عن تضيُّق الأوعية الدموية بسبب تصلُّب الشرايين العصيدي أو تَجلُّط الدم.

يزداد خطرُ السكتة الدماغية عندَ كبار السنِّ، وعندَ الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو عدم انتظام ضربات القلب أو ارتفاع الكولستيرول أو مرض السكَّري.

يُنصَح الناس بعدَ سنِّ 40 سنة بإجراء فحصٍ لمعرفة ما إذا كانوا معرَّضين للخطر، وبإجراء تغييرات في نمط الحياة إذا كان ذلك ضرورياً.

تشتمل التدابيرُ الوقائيَّة الرئيسية للسكتة الدماغية على اتِّباع نظامٍ غذائي صحِّي، مع ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتجنُّب التدخين وشرب الكحول.

فمع هذه الخطوات، يعطي المرءُ جسمَه فرصةً أفضل للوقاية من عوامل الخطر الرئيسيَّة للسكتة الدماغية: ارتفاع ضغط الدم والكولستيرول والسمنة، وتَصلُّب الشرايين.

 

 

 

كلمات رئيسية:
سكتة، سكتة دماغية، ارتفع ضغط الدم، ارتفاع التوتر الشرياني، السكَّري، الكولستيرول، النظام الغذائي الصحي، التدي، الكحول، الرياضة، النشاط البدني، جلطة

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 12 يونيو 2012