تأثير الصيام في معالم الدم والبول

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
دراسة في فيزيولوجيا الصوم

وتشمل اليوريا والكرياتينين والبيكربونات وغيرها، كما تشمل دراسةَ بعض الأملاح عادة. ومن واقع الدراسات يتبيَّن أنَّ الصيامَ يُحدِث تغيُّراتٍ طفيفةً في بعض وظائف الكلى وبالذات اليوريا، حيث يرتفع مستواه في الدم، وهذا الارتفاعُ بالنسبة لليوريا متوقَّع، لأنَّ اليوريا يرتفع إذا نقص الماءُ في الدم.

لكنَّ هذا الارتفاعَ ليس له أيَّةُ قيمة طبية، لأنَّه مؤقَّت وفي الحدود المقبولة، خاصَّة أنَّ مستواه يرجع لطبيعته في آخر رمضان أو بعدَ الصيام. وهذا يؤكِّد بحمد الله أنَّ الصيامَ الإسلامي لا يؤثِّر في الكلى لدى الشخص الصحيح.

دراساتُ وظائف الكلى

التحليل

الدراسة

النتيجة

اليُوريا

نعماني 1989

زادت.

فيديل Fedail  1982

زاد حمض اليُوريك.

جمعة 1978

ارتفع حمض اليوريك.

الحازمي 1987

زيادة طفيفة.

الكرياتينين

نارفانين Narvanen 1994

لم تتغيَّر قياسات الكرياتينين.

الحازمي 1987

زيادة طفيفة.

البايكربونات

رمضان 1999

زاد لدى غير النشيطين.

أوسمولية الدم (تركيز الأملاح)

رمضان 1999

زاد لدى غير النشيطين.

 

 

 

كلمات رئيسية:
صيام، أنواع الصيام، إسلام، رمضان، تغيرات، فيزيولوجيا، تعداد الدم الكامل، السكر، وظائف الكبد، وظائف الكلى، المعادن والأملاح والفيتامينات، الدهنيات، الهرمونات، معالم البول

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 24 يوليو 2012

الاختصاص