التكيُّف مع تشخيص السرطان

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يؤثِّر تشخيصُ الإصابة بالسرطان في الناس على نحوٍ يختلف من شخصٍ لآخر. لذلك، لا توجد قواعد محدَّدة حولَ المشاعر التي يُمكن أن تنتابَ هذا الشَّخص أو ذاك، أو كيف يجب التعامل معها.

ولكن، من الشائع أن يعاني الشَّخص:

  • الحزن.
  • الخوف على المستقبل.
  • الغضب.
  • الشعور بالذَّنب.
  • الإنكار.
  • التشوُّش.
  • الشِّدة النفسيَّة.
  • القلق.
  • الاكتئاب.

بعضُ الناس يغضبون جداً، بينما يبكي بعضُهم بشدَّة، ولكنَّ معظمَهم يظهرون قلقاً شديداً ويصبحون مهمومين.

إذا اعتقد الشَّخصُ أنَّه ربَّما يكون قد أُصيب بالاكتئاب، عندئذٍ من المهمِّ التحدُّث مع الطبيب. تشمل أعراضُ الاكتئاب: الشعور الدائم بالحزن، وفقدان الرغبة بالأشياء التي كان الشخصُ يستمتع بها، والشعور بالتعب باستمرار، وصعوبة النوم، وفقدان الشهية، والشعور بأنَّ الحياة لا تستحقُّ العيش.

عندما يتلقَّى الشَّخصُ خبر إصابته بالسرطان، قد يُعطى عدداً من الخيارات تتعلَّق بالعلاج. وهذا ما قد يعني الحاجةَ إلى اتِّخاذ بعض القرارات المعقَّدة في أوقاتٍ عَصيبة أصلاً؛ فإذا كان يجد أنَّ هذه القرارات صعبة أو مربكة، فعليه التحدُّث مع أحد الاختصاصيين في المستشفى أو مع مركز دعم لمرضى السرطان موجود في مكان إقامته، حيث ينبغي أن يكون هؤلاء قادرين على إرشاده من خلال تقديم جميع المعلومات اللازمة، ومساعدته على اتِّخاذ القرارات المناسبة بشأن العلاج.

 

 

 

كلمات رئيسية:
السرطان، النفس، الدعم، الاكتئاب، الإنكار،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 يوليو 2012