نصائح للمحافظة على السمع

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

قد ينقص السمعُ بعضَ الشَّيء بعدَ التعرُّض لضجيج مرتفع لفترة طويلة جداً، كالوقوف على مقربة ممَّن يلقون خُطباً في النوادي مثلاً؛ أو يمكن أن يتأذَّى السَّمع بعدَ هبَّة قصيرة لصوتٍ انفجاري، كالطلقات أو الألعاب النارية.

إذا كان الشَّخصُ يعمل في أماكن صاخبة أو يقضي فيها أكثرَ أوقاته، أو إذا كان يستمع كثيراً إلى الموسيقى المدوِّية، فهو ربَّما يُصاب بنقص السمع حتَّى من دون أن يدري.

ولذلك، تعدُّ أفضلُ وسيلة لتجنُّب الإصابة بفقدان السمع، الناجم عن الضجيج، هي الابتعاد عن الضجيج المرتفع قدرَ المستطاع.

يوجد هنا دليلٌ إرشاديٌ حول بعض مستويات الضجيج النموذجية (مُقيسَة بالدِّيسيبل، وهي وحدةٌ لقياس شدَّة الضجيج)؛ فكلَّما ارتفع الرَّقم، كان الضجيج أعلى. تقول المراكزُ المتخصِّصة بالصحَّة والسلامة عن مستويات الضجيج التي تزيد على 105 ديسيبل إنَّه يمكنها أن تُلحقَ الضَّررَ بحاسَّة السَّمع إذا استمرَّت لأكثر من 15 دقيقة أسبوعياً. في حين أنَّ المستويات الأدنى، مثل تلك التي تكون بين 85 ديسيبل و 90 ديسيبل، يُمكنها أن تُسبِّب ضرراً دائماً أيضاً إذا كان التَّعرضُ لها يستمرُّ لعدَّة ساعات يومياً:

  • المحادثة العادية: 60-65 ديسيبل.
  • شارع مزدحم: 70-85 ديسيبل.
  • جزَّازة العُشْب/حركة المرور الكثيفة: 85 ديسيبل.
  • شاحنة ذات رافعة شوكية: 90 ديسيبل.
  • الحفَّارة اليدويَّة: 98 ديسيبل.
  • شاحنة لوري ثقيلة تبعد حوالي سبعة أمتار: 95-100 ديسيبل.
  • دراجة ناريَّة: 100 ديسيبل.
  • ضجيج موسيقى الديسكو/النوادي الليلية/ صوت بوق السيَّارة: 110 ديسيبل.
  • مُشغِّل أجهزة التسجيل الحديثة في وضع الصوت العالي: 112 ديسيبل.
  • المنشار الكهربائي: 115-120 ديسيبل.
  • حفلة موسيقى الروك/ونَّان سيارة الإسعاف: 120 ديسيبل.

ستيريو السيَّارة في أثناء القيادة على الطريق السريع/أبواق الفوفوزيلا: 125 ديسيبل.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الصمم، السمع، الضجيج، ديسيبل، الصَّوت، سدادات، الأذن

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 15 يوليو 2012