نصائح للمحافظة على السمع

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تعتمد خطورةُ الضَّرر الذي يصيب السَّمع على عاملين: شدَّة ارتفاع الصوت وزمن هذا الارتفاع.

يوافق الخبراءُ على أنَّ التعرُّضَّ المستمرَّ للضجيج بشدَّة 85 ديسيبل أو أكثر يمكن أن يسبِّبَ فقدان أو نقص السمع بمرور الوقت.

عندما يستمع الشَّخصُ إلى موسيقى صاخبة بصوت عالٍ جداً أو لفترة طويلة جداً، يُصاب بطنين في أذنيه أو يصبح سمعُه ثقيلاً. ومع ذلك، ربَّما لا يزال يُلحق الضَّرر بحاسَّة السَّمع لديه حتَّى وإن لم يكن لديه هذه الأعراض.

علينا أن نتذكَّر أنَّه إذا تسبَّبت الموسيقى الصاخبة بألمٍ في الأذنين في أيِّ وقت، فيجب مغادرة الغرفة أو تخفيض الصَّوت مباشرةً. من المستحيل أن يُعرَف مستوى الضجيج الذي يتعرَّض له الشَّخصُ من دون معدَّات قياس الضجيج. لذلك، هناك قاعدة أساسية من التجربة تقول بأنَّه إذا لم يتمكَّن الشخصُ من التحدُّث إلى شخصٍ ما يبعد عنه مسافة مترين دون الحاجة لأن يصرخ، فإنَّ مستوى الضجيج يمكن أن يكونَ مؤذياً.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الصمم، السمع، الضجيج، ديسيبل، الصَّوت، سدادات، الأذن

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 15 يوليو 2012