نصائح للمحافظة على السمع

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

■ استخدام سدادات الأذن. كلَّما علا الضجيج وطال زمن التعرُّض له، زاد احتمالُ حدوث الضرر في حاسَّة السَّمع. لذلك، يجب حمايةُ الأذنين باستخدام واقيات الأذن - سدادات أو غطاء الأذنين - والابتعاد عن الضجيج في أسرع وقت أو بقدر المستطاع.

■ تخفيف صوت مُشغِّل جهاز التسجيل الحديث، وعدم الاستماع إلى هذا الجهاز بدرجة صوتية عالية جداً، وعدم اللجوء أبداً إلى ملء الوسط المحيط بالضجيج الحاد؛ فعندما لا يرتاح الشَّخص لسماع الصوت الذي يستمع إليه، أو أنَّه لا يتمكَّن من سماع الأصوات الخارجية عند وضع سمَّاعة الرأس على أذنيه، فهذا يعني أنَّ الصوتَ مرتفعٌ جداً.

■ استعمال الأجهزة التي تحتوي على ميزة التحكُُّّم بحجم الصوت واستخدامها بحكمة.

■ وَضْع سمَّاعات الرأس. عندَ الاستماع إلى مُشغِّل الصوت الخاص بالشَّخص، عليه أن يختار سمَّاعات الرأس من النوع الذي يلغي الضجيج، أو استعمال سمَّاعات من نوعية قديمة مكسوَّة بالفراء. تقوم هذه السمَّاعاتُ بحجب الضجيج في الوسط المحيط، وتسمح بالتحكُّم بحجم الصوت. بالنسبة للسمَّاعات التي تشبه البرعم والسمَّاعات التي توضَع في داخل الأذن، هي أقلُّ فعَّالية في حجب الضجيج السائد في الوسط المحيط. ولذلك، يجب نزعُ هذه السمَّاعات على فترات، وذلك لإعطاء الأذنين قسطاً من الراحة.

■ تخفيف رنَّة الهاتف. تخفيض حجم الصوت على جهاز التلفزيون والراديو من خلال الثلمة الموجودة على الجهاز، فحتَّى الانخفاض الطفيف في حجم الصوت يمكنه أن يصنع فرقاً كبيراً في خطر الضَّرر الذي يلحق بحاسَّة السَّمع؛ فعندما يحتاج المرءُ أن يرفع صوته فوق الصوت عند الحديث، عندئذٍ يجب أن يخفِّفَ ذلك الصوت.

■ استخدام سدادات الأذن عند التسمُّع إلى صوت حيٍّ. يمكن لهذه السدادات أن تقلِّلَ من مستويات الصوت المتوسِّطة ​​إلى قيمة تتراوح بين 15 و 35 ديسيبل. وهذه السداداتُ متوفِّرة على نطاق واسع في العديد من الأماكن.

■ عدم الصَّبر على الضجيج في مكان العمل؛ فعندما يعاني الشَّخصُ من الضجيج في مكان العمل، عليه أن يبلِّغ قسم الموارد البشرية أو المدير، ويطلب المشورة بشأن الحدِّ من الضجيج والحصول على واقيات السَّمع.

■ ارتداء واقيات الأذن (سدادات أو غطاء للأذنين)، إذا كان الشَّخصُ يستخدم معدَّات كهربائية صاخبة، مثل الحفَّارة أو المنشار أو جزَّازة العشب.

■ الحذر داخل السيارة. الاستماع إلى الموسيقى في مكان محدود يزيد من خطر الضَّرر في حاسة السَّمع. لذلك، يجب عدم الاستماع إلى الصوت العالي جداً لفترة طويلة جداً.

■ إزالة التسمُّم السَّمعي، وذلك بإعطاء الأذنين وقتاً للراحة بعدَ تعرُّضهما لضجيج مرتفع؛ فوفقاً لمعهد أبحاث الصمم في المملكة المتَّحدة، يحتاج الشَّخصُ إلى ما لا يقلُّ عن 16 ساعة من الراحة للأذنين للاستشفاء بعد أن أمضت حوالي ساعتين في الاستماع إلى صوت بشدَّة 100 ديسيبل. إنَّ تخفيضَ وقت الراحة هذا يزيد من خطر حدوث الصَّمم الدائم.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الصمم، السمع، الضجيج، ديسيبل، الصَّوت، سدادات، الأذن

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 15 يوليو 2012