إعاقات التعلم: مساعدة الطفل على التعلم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
إعاقات التعلم: مساعدة الطفل على التعلم

إذا كان الطفل يعاني من إحدى معوقات التعلم، فهناك بضع خطوات يمكن اتِّخاذها لمساعدته على التعلم. تتنوَّع الوسائل المساعدة ابتداءً من تغيير طريقة التواصل معه، وحتَّى اللجوء إلى خدمات الدعم المحلِّية.

تقول ليسلي كامبل، من جمعية معوِّقات التعلُّم الخيرية "مينكاب" : إذا جرى تشخيص الطفل بمعوقات التعلم، فسيسأل والداه السؤال النمطي نفسه الذي يسأله جميع من واجهوا حالتهم: ما الذي يمكن أن يفيد طفلي؟

نسرد فيما يلي بعض الطرق التي قد تساعد على دعم عملية التعلُّم لدى الطفل:

الكلام بطريقة واضحة جداً في أثناء الحديث إلى الطفل. يجب تجنُّب استعمال جمل أو تراكيب معقَّدة.

مخاطبة الطفل وجهاً لوجه، والانحناء والاقتراب من الطفل، والنظر في عينيه لتكوين تواصل بصري معه.

إملاء التعليمات بأسلوب جملة واحدة، وتجنُّب أكثر من جملة، مثلاً: "قم بارتداء معطفك" ولا نستخدم "قم بارتداء معطفك، وقم بعقد الأزرار حتى نتمكَّن من الخروج".

التقليل من الفوضى في حياة الطفل؛ فبدلاً من شراء العديد من الألعاب له، أو إعطائه لعبتين أو ثلاث كي يلعب بها في الوقت نفسه، ينبغي تشجيعه على تحديد خيارات واضحة، مثلاً: "هل تفضِّل اللهو مع القطَّة أو بالأرنب؟".

يقول الدكتور مارتين وورد بالات، طبيب الأطفال الاستشاري في مستشفى فيكتوريا الملكي: إنَّ منح الحب للأطفال وتأمين جو عائلي محفِّز وباعث لهم يعدُّ أفضل ما يمكن أن نقوم به تجاههم. تأكَّد من أنَّ جوَّ أسرتك يؤمِّن لطفلك ما يلي:

  • إشراكه في أحاديث كثيرة.
  • تشجيعه على التواصل والمشاركة في مختلف الأنشطة.
  • تشجيعه على القراءة والميل إلى الكتب.

والأهمُّ من كلِّ ذلك التمتُّع بمحبَّة الطفل وإظهار ذلك له.

مصادر الدعم في المجتمع

سيقوم الطبيب بإرشاد المرء إلى أقرب مركز لتقديم خدمات الدعم في المنطقة في حال توفُّره.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 20 اكتوبر 2012