كيفية الخلود للنوم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ينبغي أن تكونَ غرفةُ النوم بيئة مريحة. ويقول الخبراء إنَّ هناك علاقة قوية في أذهان الناس بين النوم وغرفة النوم. ومع ذلك، هناك أشياء تُضعِف هذه العلاقة، مثل التلفزيون والأجهزة الإلكترونية الأخرى، والضوء، والضجيج، والفراش الرديء، والسرير الرديء.

ومن الضروري أن يُهيِّئ الشَّخصُ البيئةَ التي تساعده على النوم؛ حيث يجب العمل على جعل غرفة النوم مكاناً للنوم.

يجب أن تكونَ غرفةُ النوم مظلمة، وهادئة، ومُرَتَّبة، وذات رائحة منعشة، وتحافظ على درجة حرارة ما بين 18 و 24 درجة مئوية. كما يجب تركيبُ بعض الستائر السميكة. وإذا كان الشَّخصُ يعيش في محيط من الضجيج، عندئذٍ عليه أن يُفكِّر بشراء نوافذ زجاجية عازلة أو أن يستخدمَ سدادات الأذن، وهو البديل الأرخص.

من الأشياء الضرورية لنومٍ جيِّد، هو وجود سرير مريح، حيث تشير الأبحاثُ التي جرت في مجال النوم إلى أنَّ فراش السرير وشكله المصنوعين من نوعيَّة جيِّدة سوف يمنحان الشَّخصَ ساعةً إضافيةً من النوم.

يقول الباحثون: "إنَّ الناس يستفيدون من تغيير السرير إذا لم يكن مريحاً. ومن المرجَّح أن أكثرَ الناس الذين يستفيدون من هذه الطريقة هم أولئك الأشخاص الذين يُعانون من الأرق المزمن، والذين يعانون من سلوكيات النوم غير الملائمة".

 

 

 

كلمات رئيسية:
الطقوس، الاسترخاء، الأرق، الأذن، مفكرة،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 10 اكتوبر 2012