King Abdullah Arabic Health Encyclopedia

 سرطان الكبد

يمكن أن ينتشر سرطان الكَبِد إلى الرئتين والعظام والعقد اللمفية المجاورة للكَبِد. إن تحديد المرحلة التي بلغها سرطان الكَبِد هي محاولة لمعرفة هل انتشر السرطان أم لا، وإذا كان قد انتشر، فإلى أيَّة أجزاء من الجسم انتشر. وتُحدَّد المراحل عادة بالأرقام من 1 إلى 4؛ فكلما قلَّ الرقم كان معنى ذلك أنَّ السرطان لا يزال في مرحلة مبكِّرة أكثر. ويساعد تحديد مرحلة السرطان على تقرير أفضل طريقة للمعالجة. إذا كان السرطان قد انتشر، فإنَّ الخلايا الشاذَّة في الجزء الذي انتشر إليه المرض تكون مشابهة للخلايا السرطانية في العضو الذي بدأ فيه المرض؛ فمثلاً، إذا انتشر سرطان الكَبِد إلى العظام، فإنَّ الخلايا السرطانية في العظام هي في الواقع خلايا سرطان الكَبِد. يمكن أن يطلب الطبيبُ إجراءَ بعض الاختبارات لمعرفة ما إذا كان سرطان الكَبِد قد انتشر أم لا. يمكن أن يطلب الطبيب إجراء تصوير طبقي محوري للصدر. وهذا يمكن أن يُظهر انتشار سرطان الكَبِد إلى الرئتين. يمكن أن يُبيِّن تصوير العظام انتقال سرطان الكَبِد إلى العظام. وفي هذا الاختبار، يُحقن المريض بمقدار صغير من مادة مشعَّة تجري مع الدم وتتجمَّع في العظام. وتقوم آلة تصوير بمسح العظام وإعطاء صور عنها. يمكن أن يُظهر التصويرُ المقطَعي بالإصدار البوزيتروني انتشار سرطان الكَبِد إلى أي جزء من الجسم. ويحتاج هذا التصوير إلى حقن المريض بمقدار ضئيل من سُكَّر مشع. يعطي التصويرُ المقطَعي بالإصدار البوزيتروني صورة عن الأماكن التي يجري فيها تجميع السكَّر. وتبدو الخلايا السرطانية أكثر لمعاناً، لأنَّها تستخدم السكَّر أسرع من الخلايا السليمة. بعد هذه الاختبارات، يمكن للطبيب أن يحدِّد ما إذا كان سرطان الكَبِد قد انتشر أم لا. وتتوقَّف طريقة المعالجة على المرحلة التي بلغها سرطان الكَبِد.

 

 

 

كلمات رئيسية:
سرطان الكَبِد, كارسينوما الخلية الكَبِدية, الورم الكَبِدي, سرطانة الأوعية الصفراوية, سرطان الخلية الكَبِدية

أخر تعديل: 23 يناير 2012