الضباب الدخاني

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

لا يلاحظ معظمُ الناس أيَّة مشاكل عند وجود الضباب الدخاني، ولكنَّ الأشخاصَ الذين لديهم أمراض في القلب أو أمراض في الرئة - بما في ذلك الربو - قد يلاحظون أنَّ الأعراض لديهم تزداد سوءاً. وهذا الأمرُ صحيح عند كبار السِّن بشكل خاص.

عندما يتأثَّر الشَّخص بهذا الضباب الدخاني، يمكنه أن يُعدِّلَ العلاج بالطريقة التي يستعملها عادةً عندما تشتدُّ الأعراض لديه سوءاً؛ فعلى سبيل المثال، إذا كان الشَّخص مصاباً بالربو، يمكنه استخدام "البخَّاخات الاستنشاقية؛ فإذا لم تحدث استجابة، يجب إخبار الطبيب.

يجب أن يتجنَّبَ الشَّخصُ إجراءَ أيَّة نشاطات شاقَّة في الهواء الطلق إذا كان قد لاحظ أن تنفُّسه يتأثَّر في الأيام الحارة والمشمِسة؛ فهذا يقلِّل من تعرُّضه للأوزون.

 

كلمات رئيسية:
الضباب، الدخاني، الربو، الملوثات، تلوث، الأوزون، ثاني أكسيد النيتروجين، الجسيمات،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
http://www.nhs.uk

 

أخر تعديل: 10 اكتوبر 2012