الحفاظ على الخصوبة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

يجب أن يُوخَذ سنُّ الشَّخص بالحسبان عندما يتعلَّق الأمر بالخصوبة.

هناك كثيرٌ من الأشخاص - في أيَّامنا هذه - يؤجِّلون إنجابَ الأطفال إلى وقتٍ يصبحون فيه متقدِّمين في العمر. ولكنَّ معدَّلَ الخصوبة ينخفض مع مرور الوقت؛ لذلك يجب على الشَّخص أن يضعَ هذا في اعتباره إذا كان يُخطِّط لإنجاب الأطفال في وقتٍ لاحق.

هذا، وتُعدُّ الفترة التي يصل فيها الإنسان (الرجل والمرأة) إلى أقصى درجة من الخصوبة هي في أوائل العشرينات من العمر.

تنخفض الخصوبةُ، في النساء، ​​بسرعة أكبر مع التقدُّم في العمر. ويصبح هذا الانخفاضُ سريعاً بعدَ سنِّ 35 عاماً، وذلك لعدَّة أسباب؛ ولكنَّ الشيءَ البارز هنا هو أنَّ الانخفاض يحصل في جودة البيوض التي يُنتجها المبيض.

يعاني ثلثُ الأزواج تقريباً من مشاكل الخصوبة عندما تكون المرأةُ بعمر أكثر من 35 عاماً. وتصل النسبةُ إلى الثلثين عندما تكون المرأةُ بعمر أكثر من 40 عاماً.

كما أنَّ النساءَ بعمر فوق سنِّ 35 يُصبحن أقلَّ ميلاً لبلوغ الحمل لديهنَّ كنتيجة معالجات العقم، بما فيها عملياتُ التلقيح الاصطناعي، ويُصبحن فوقَ هذا السِّن أكثرَ عرضةً للإجهاض أيضاً إذا ما حصل الحمل.

تنخفض الخصوبةُ عند الرجال تدريجياً بدءاً من سنِّ 40 تقريباً، إلاَّ أنَّ معظم الرجال يبقون قادرين على إنجاب الأطفال إلى سنِّ 50 وما فوق.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الخصوبة، المبيض، الخصيتين الكلاميديا، السيلان، الأنابيب، الرحمية، العقم، الإجهاض، الحمل،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 اكتوبر 2012