الإقلاع عن التدخين: التعامل مع التوق الشديد له

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الإقلاع عن التدخين: التعامل مع التوق الشديد له

إذا استطاع الشَّخصُ أن يسيطرَ على رغبته الشديدة نحو السيجارة، فسوف يزيد من احتمال تركه التدخين. إنَّ أكثرَ الوسائل فعَّاليةً في التعامل مع الشعور بالرغبة الشديدة هي الجمع بين أدوية الإقلاع التدخين والتغييرات السلوكية.

قد يروق لبعض الناس أن يتركوا التدخين مباشرةً، وينجح بعضهم في ذلك، ولكنَّ الأبحاثَ تشير إلى أنَّ قوَّة الإرادة وحدها ليست هي أفضل وسيلة للتوقُّف عن التدخين.

وفي الواقع، ثلاثةٌ فقط هم الذين ينجحون بترك التدخين بشكل دائم من كلِّ مائة شخص أقلع عن التدخين على هذا النحو.

يُمكن لاستخدام المعالجة المعيضة عن النيكوتين، وغيرها من أدوية وقف التدخين، أن تُضاعفَ من فرص الإقلاع عن التدخين؛ مقارنةً مع قوَّة الإرادة وحدها؛ وذلك لأنَّ الرغبة الملحَّة غير المُعالَجة ستؤدِّي في أغلب الأحيان إلى العودة إى التَّدخين.

يقول الخبراء في مجال علم النفس: "إنَّ الشعور بالرغبة الشديدة للسيجارة هو - من دون شك - الأهم من بين الأعراض الانسحابية (أعراض الامتناع عن شيء مسبِّب للتعوُّد أو الإدمان) التي يجب أن نتعاملَ معها؛ والتحكُّم بهذا الشعور هو من أفضل عوامل التنبُّؤ بنجاح عملية الإقلاع عن التدخين".

 

 

 

كلمات رئيسية:
التدخينن الرغبة، النيكوتين، اللصاقة، الإنسحابية، الإدمان، التعوُّد،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 15 اكتوبر 2012

الاختصاص