الإقلاع عن التدخين: التعامل مع التوق الشديد له

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تقوم هذه المعالجةُ على إعطاء النيكوتين للجسم (الذي هو في شوقٍ إليه)؛ ولكن، من دون المواد الكيميائية السَّامة التي توجد في السجائر، ولذلك لا تتسبَّب هذه المعالجةُ بالسرطان. تساعد هذه المعالجةُ الشِّخصَ على التوقُّف عن التدخين من دون حدوث أعراض انسحابيَّة مزعجة. وهي لا تُعطي المتعةَ التي يتوقَّعها الشَّخص من السيجارة، ولكنها تساعد على تقليل الشعور بالرغبة الشديدة.

تتوفَّر هذه المعالجةُ على شكل علكة، لصاقات، أقراص للمص، حبوب صغيرة، أجهزة استنشاق، بخَّاخ الأنف، بخاخ الفم. ولكن، من الضروري استخدام النوع الذي يناسب نمط حياة الشَّخص.

تقوم بعضُ تلك الأنواع، كاللصاقات مثلاً، بإطلاق النيكوتين في الدورة الدموية ببطء وعلى نحوٍ ثابت، وبذلك فهي مثاليَّة للتخفيف من الرغبة الأساسيَّة. أمَّا بالنسبة للأنواع الأخرى، كالبخَّاخ الأنفي والفموي، فهي تُطلق النيكوتين بسرعة على شكل دفقات قصيرة، وبذلك فهي أفضل ملاءمةً لهبَّات الرغبة الفجائية.

يقول الخبراء: "إنَّ الاستراتيجيةَ الأفضل للشَّخص هي أن يستخدمَ لصاقة النيكوتين من أجل تخفيف الرغبة الأساسيَّة، ويحمل معه أحد الأنواع السريعة لمنع أو علاج هبَّات الرغبة الفجائية".

يجب التحدُّث إلى الصيدلاني بشأن تناول الأنواع التي تُؤخذ من دون الحاجة إلى وصفة طبية، أو التحدُّث إلى الطبيب حول تلقِّي النوع المناسب.

 

 

 

كلمات رئيسية:
التدخينن الرغبة، النيكوتين، اللصاقة، الإنسحابية، الإدمان، التعوُّد،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 15 اكتوبر 2012

الاختصاص