حقائق عن التأثير الصحِّي للشمس

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
حقائق عن التأثير الصحِّي للشمس - كافة

يعتقد الكثير من الأشخاص أنَّ التمدُّدَ تحت أشعَّة الشمس هو نوع من الاسترخاء الكامل؛ ولكن قد يسبِّب ذلك ظهورَ التجاعيد والإصابة بحروق الشمس وسرطان الجلد.

يجب أن يعرفَ الشخصُ أعراضَ سرطان الجلد.


كم يدوم حرق الشمس؟

يمكن أن يدومَ لعدَّة أيَّام. وقد يحدث في مدَّة لا تتجاوز عشر دقائق، حتَّى في المناطق المعتدلة الحرارة. ولكن إذا تعرَّض الشخصُ للشمس بشكل مفرط، خلال العطلات مثلاً, فقد يحمّر الجلد ويصبح مؤلماً، وقد يتقشَّر الجلد لمدَّة أسبوع أو أكثر.

كما يضرُّ حرقُ الشمس بالبشرة على المدى البعيد, ويُضاعف من احتمال حدوث سرطان الجلد.


ما هو أفضل نوع للواقي من الشمس؟

يُفضَّل استخدامُ الواقي الشمسي الذي يبلغ عامل الحماية من الشمش فيه 15، مع حماية  من نوعي الأشعَّة فوق البنفسجيَّة (أ) و (ب). وينبغي وضعُ الواقي على الجلد بانتظام (كلَّ ساعتين إلى ثلاث ساعات)، لاسيَّما بعد السباحة. وكلّما ازداد شحوب البشرة, احتاجت إلى عناية أكثر؛  فإذا كان الشخص أشقر أو أحمر الشعر أو بشرته فاتحة أو كثيرة النمش والشامات, زاد خطرُ إصابته بسرطان الجلد، واحتاجت بشرتُه إلى عناية أكبر.


إذا كان الشخصُ أسمرَ البشرة, هل من الخطر تعرُّضه للشمس؟

نعم, قد تتعرَّض البشرةُ السمراء لحروق الشمس؛ ولكنَّها تختلف عن البشرة الفاتحة بأنَّها تتحمَّل درجة حرارة أكثر. بالرغم من أنَّ البشرة السمراء تحتوي على عامل وقاية طبيعي من الشمس, ولكن يُنصَح باستخدام عامل الحماية من الشمش قدره 15. وبالرغم من قلَّة إصابة الأشخاص ذوي البشرة السمراء بسرطان الجلد, إلاَّ إنَّ إصابتهم بسرطان الجلد غالباً ما تكون شديدة. ويجب الاعتناءُ كثيراً بمنطقة أسفل القدمين وراحة اليدين، لأنَّها من أكثر المناطق عرضة للإصابة بسرطان الجلد.


يعتقد بعضُ الناس أنَّ التعرُّضَ لأشعَّة الشمس يُريح الشخص كثيراً؛ إذا ما المشكلة في ذلك؟

إنَّ أسوءَ أثر يظهر في بداية التعرُّض لأشعَّة الشمس هو ظهورُ حروق الشمس وعلامات الاحمرار على الجلد. ولكن بمرور الوقت, قد تظهر التجاعيد والشامات والنمش والبقع الداكنة. وقد يُصاب الشخصُ بسرطان الجلد؛ حيث يموت كلَّ سنة 2000 شخص بسبب الأورام الميلانينية الخبيثة. ويعدُّ سرطانُ الجلد ثاني أشهر نوع من  أنواع السرطان الذي يصيب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20-39 سنة.


هل يضرُّ التمدُّدُ تحت أشعَّة الشمس بالمراهقين أكثر من غيرهم؟

نعم, لأنَّ بشرةَ الشباب تتضرَّر بشكل أسرع من بشرة من تقدَّموا بالسن, ولا يمكن تلافي هذا الضرر؛ فعندما تحترق بشرة صغير السن, ستشيخ بسرعة.


ما هي الآثارُ الأخرى التي تقنع الشخص بالابتعاد عن التمدُّد أو البقاء تحت أشعَّة الشمس؟

يندر أن يكونَ أكثر أنواع سرطان الجلد شيوعاً سبباً في الوفاة؛ ولكنَّه يسبِّب تشوُّهات كبيرة؛ فإذا تعرَّض وجه الشخص لسرطان الجلد, غالباً ما يُضطرُّ الأطبَّاء لاستئصال ذلك الجزء، وإجراء عملية تجميلية للمصاب. كما يؤدِّي التعرُّض لأشعَّة الشمس إلى خطر الإصابة بالندبات الدائمة، أو يضطرُّ الأطبَّاء لاستئصال جزء من أنف المصاب.


هل استخدام أجهزة تسمير الجلد (جَعله أسمر) آمن؟

لا, فالتعرُّضُ لهذه الأجهزة يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد وشيخوخته.

ويُمنع الآن استخدام هذه الأجهزة لمن هم دون سن 18.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
NHS Choices

 

أخر تعديل: 8 سبتمبر 2012

الاختصاص