فتاوى طبِّية في الحج

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
فتاوى طبِّية في الحج

ما حكمُ الحج على المريض؟

أجاب الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - بالجواب التالي (كتاب تحفة المريض):

إذا كان مرضُه لا يُرجى برؤه، فإنَّه يجب عليه - إن استطاع بماله - أن يُقيمَ من يحجُّ عنه. ودليلُ ذلك قول المرأة الخثعميَّة: (يارسولَ الله, إنَّ فريضةَ الله على عباده في الحج أدركت أبي شيخاً كبيراً لا يثبت على الراحلة)، فقولُها (فريضة الله على عباده في الحج) صريحٌ في الفريضة عليه، مع أنَّه لا يثبت في الراحلة، وأقرَّها النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم على ذلك, ولم يقل إنَّ أباك ليس عليه حج, ولهذا نقول:

المستطيعُ بماله دون بدنه إذا كان عجزُه عجزاً مستمراً لا يُرجى زوالُه، فإنَّه يجب أن يقيمَ من يحج أو يعتمر عنه. أمَّا إذا كان المرضُ يُرجى زوالُه، فإنَّه ينتظر حتَّى يشفى, ثمَّ يؤدِّي الحجَّ بنفسه. وإذا كان يقدر مع المشقَّة, إذا كانت هذه المشقَّة لا تُحتَمل, فهو كالعاجز نهائياً. أمَّا إذا كانت المشقَّةُ تُحتمَل، ولكنَّ البلدَ أريح له, فهذه لا تمنع وجوبَ الحج.

 

 

 

كلمات رئيسية:
صحة الحاج، صحة المعتمر، فتاوى صحية في الحج، فتاوى طبِّية في الحج

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 15 اكتوبر 2012