فتاوى طبِّية في الحج

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يقوم المستشفى في أيَّام الحج بمساعدة المرضى الذين يريدون الحجَّ بحملهم في سيَّارات إسعاف وسيَّارات مجهَّزة برفقة عدد من الأطبَّاء والتمريض وغيرهم, وذلك لأداء نسك الحج، فيصعدون إلى عرفة في ضحى اليوم التاسع، ثمَّ ينصرفون من عرفة قبلَ غروب الشمس دون المرور على مزدلفة حتَّى يصلوا إلى المستشفى مرَّةً أخرى.

ما حكمُ هذا الفعل بالنسبة للمرضى والفريق الطبِّي المرافق إذا هم أحرموا بالحج معهم؟

أجاب الشيخُ عبد الله البسَّام بالجواب التالي (كتاب رفع المشقَّة والحرج في الأحكام المتعلِّقة بالعمرة والحجِّ):

الوقوفُ بعرفة نهاراً فقط مجزئ ومسقط لفريضة الحج، ولكن يجب عليهم البقاء في عرفة إلى الغروب؛ أمَّا المبيتُ بمزدلفة فساقطٌ عنهم وساقطٌ عن مرافقيهم، فهم مثلهم في الحكم من حيث الوجوبُ والسقوط.

 

 

 

كلمات رئيسية:
صحة الحاج، صحة المعتمر، فتاوى صحية في الحج، فتاوى طبِّية في الحج

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 15 اكتوبر 2012