انقطاع الطمث: أعراضه ودور الطب البديل في علاجها

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تُعزى بعضُ الأعراض التي تعاني منها النساء مع تقدمهنَّ في العمر إلى انقطاع الطمث وتراجع نشاط المبايض لديهنَّ. في حين قد تُعزى الأعراضُ الأخرى إلى التقدُّم في السنِّ عموماً. تشير الكثيرُ من الأدلَّة العلمية إلى أنَّ انقطاع الطمث يقف وراءَ حدوث الأعراض التالية:

  • الهبَّات الساخنة والتعرُّق الليلي (تُدعى أيضاً بالأعراض الحركية الوعائية، وذلك لأنَّ تمدُّداً للأوعية الدموية يحصل فيها).
  • جفاف المهبل، والذي يمكن أن يؤدِّي إلى الشعور بالألم في أثناء الجِماع.
  • كما قد تواجه بعضُ النساء مشاكلَ في تذكُّر الأشياء، وقد يُعزى ذلك جزئياً إلى التغيُّرات في مستويات الإستروجين لديهنَّ خلال فترة التحوُّل إلى سنِّ اليأس.

من غير المؤكَّد ما إذا كانت الأعراضُ التالية ناجمة عن انقطاع الطمث أو عن عوامل أخرى تترافق مع التقدُّم في السن، أو أنَّها ناتجة عن مزيج من كلِّ تلك الأسباب مجتمعة:

  • سلس البول.
  • الشكاوى الجسدية، كالشكوى من التعب وتيبُّس أو آلام المفاصل.
  • تقلُّبات المزاج، كالاكتئاب والقلق أو حدَّة الطباع. وتتشابه هذه الأعراضُ مع تلك المشاهدَة في متلازمة ما قبل الطمث.

إنَّ انقطاعَ الطمث هو حالةٌ طبيعية، تنجم عن تقدُّم النساء في العمر، ويجب التعامل معه كحالةٍ طبيعيةٍ، وليس كحالةٍ طبِّية أو مرضٍ.



 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 اكتوبر 2012