انقطاع الطمث: أعراضه ودور الطب البديل في علاجها

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

لاحظ الخبراء وجودَ نقص في الأبحاث المُحكَمة التي تناولت الممارسات الصحِّية التكميلية المتَّبعة في تدبير أعراض التحوُّل إلى سنِّ اليأس؛ إذ إنَّ كثيراً من الدراسات التي أُجريت في هذا الصدد لم تكن دقيقةً بما فيه الكفاية، وقد شابتها بعضُ العيوب (مثل وجود خللٍ في طريقة إجراء البحث، أو أنَّ فترة تناول العلاج لم تكن كافيةً بما فيه الكفاية). ونتيجةً لذلك، لم تكن نتائجُ تلك الدراسات قويةً كفايةً لعلماء الإحصاء كي يستخلصوا منها أيَّةَ استنتاجات. أضف إلى ذلك أنَّ العديد من الدراسات عن النَّباتات الطبِّية لم تستخدم منتجاتٍ قياسيةً لتجري أبحاثَها عليها.

المعالجاتُ الذهنية والبدنيَّة لأعراض سنِّ اليأس

تشير أعدادٌ متزايدة من الأدلَّة إلى أنَّ الممارسات الذهنية والبدنيَّة، مثل اليوغا والوخز بالإبر، قد تفيد النساء خلال فترة تحوُّلهن إلى سنِّ اليأس، وذلك بالتخفيف من الأعراض التي يعانينها في أثناء ذلك. ولا تزال الأبحاثُ جارية للتحقُّق من صحَّة تلك النتائج الأوَّلية.

  • وجد الباحثون أنَّ اليوغا والبرامج التي تعتمد على التأمُّل قد تكونُ مفيدةً في التقليل من الأعراض الشائعة للتحوُّل إلى سنِّ اليأس، بما في ذلك عدد وتواتر وشدَّة الهبَّات الساخنة، واضطرابات النوم والمزاج، والشدَّات النفسية، والآلام العضلية وآلام المفاصل.
  • وجد الباحثون أنَّ الوخزَ بالإبر قد يكون مفيداً في التقليل من عدد هبَّات الحرارة وشدَّها، كما استنتجوا أيضاً أنَّ الأثر الإيجابي للوخز بالإبر قد يحدث بغضِّ النظر عن مكان الوخز. من جانب آخر، فقد يكون لجوءُ بعض مُعدِّي الأبحاث إلى استخدام إبرٍ قصيرةٍ ورديئةٍ السببَ الذي يقف وراءَ عدم توصُّلهم إلى قرائن تؤكِّد الدورَ الإيجابي للوخز بالإبر في تدبير أعراض انقطاع الطمث.

وفي الحقيقة، إنَّنا بحاجة إلى مزيد من الأبحاث والدراسات للوصول إلى نتائجة حاسمة في هذا الصدد.

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 اكتوبر 2012