مبرِّرات الإقلاع عن التدخين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
مبرِّرات الإقلاع عن التدخين - كافة

يُعدُّ التدخين أحدَ أكبر المخاطر التي تهدِّد الصحَّة. وربَّما يكون أفضل شيءٍ يفعله الشخص المدخِّن في حياته لنفسه ولعائلته هو إقلاعه عن التدخين.

يرتبط التدخينُ مع أمراض واضطرابات متنوِّعة تزيد على الخمسين، وأكثرها يؤدِّي إلى الوفاة.

ومنها العديدُ من السرطانات، مثل سرطان الرئة والفم والمثانة. هذا، ويزيد التدخينُ من احتمال الإصابة بأمراض القلب والرئتين.

يُعدُّ التدخينُ السببَ الأكثر شيوعاً للإصابة بمرض يُدعى داء الانسداد الرئوي المزمن COPD؛ حيث يشتمل هذا المرضُ على حالتين أساسيتين، هما التهاب القصبات الهوائيَّة المزمن وانتفاخ الرئة المزمن اللذان يصيبان الرئتين. وعلى الرغم من أنَّ هذا المرض يسبِّب حوالي 30 ألف حالة وفاة سنوياً في المملكة المتحدة على سبيل المثال، إلاَّ أنَّه يمكن الوقاية من حدوث الحالة الشديدة من هذا المرض بواسطة إجراء بعض التغييرات الأساسية في نمط الحياة، كالتوقُّف عن التدخين مثلاً.

كما يمكن أن يؤثِّر التدخين أيضاً في الخصوبة، ويضرُّ بالجنين في أثناء الحمل؛ ويمكنه أيضاً أن يُقلِّلَ من عدد الحيوانات المنوية (النطاف) عندَ الرجل، ويسبِّب الضعف الجنسي. هذه الأسبابُ جميعها هي من مبرِّرات التوقُّف عن التدخين. وهناك الكثير من الدعم المتاح لمساعدة الشخص المدخِّن إذا قرَّر أنَّ الوقتَ قد حان للإقلاع عنه.


تركُ التدخين من أجل الأولاد

أدركت الأمَّهات الآن بأنَّ أولادهنَّ قد يعيشون من دون أمٍّ إذا لم يتوقَّفن عن التدخين.

تقول إحدى الأمَّهات المدخِّنات عن تجربتها: "بدأتُ بالتدخين بشكلٍ متقطِّع منذ أن كان عمري 16 سنة. وكان أبي يدخِّن، وفكَّرت بتجريب التدخين. وعندما وصلت إلى سنِّ البلوغ، أصبحت أدخِّن عشر سجائر في اليوم؛ وفي الأيَّام العصيبة، كنت أصل إلى 15-20 سيجارة في اليوم، بل وحتَّى أكثر من ذلك في الأيَّام التي أشعر فيها بشدَّة نفسية".

"لقد مررتُ بفترات توقَّفت فيها عن التدخين على مرِّ 26 عاماً؛ توقَّفتُ في أشهر الصيام، ولكن كنت أعدُّ الأيام التي تنقضي لأتمكَّن من الوصول إلى التدخين ثانيةً. كان ابني الذي يبلغ من العمر 12 سنة يلقي عليَّ محاضرةً عن التدخين، وعندما كنت أشعل السيجارة، كان يفتح النافذة ويبدأ بالسعال، ولكنَّني لم أكن أريد أن أعرف".

"بعدَ ذلك وفي أحد الأيَّام، كنتُ أقود السيَّارة وكان ابني إلى جانبي، ورأينا ملصقاً كبيراً عن التدخين مع صورة لإكليلٍ من الزهور مكتوب على شكل أحرف تشكِّل كلمة /أم/. كان واضحاً أنَّ ذلك الملصق يقول إنَّ الأمَّ قد ماتت، وكان ذلك الإكليل من أطفالها. نظر ابني إلى ذلك المنظر وقال: "لا أريد أن أكونَ كأولئك الأطفال".


الموتُ بسبب التدخين

تقول تلك السيدة: "ماتت أمِّي عندما كنت في سن المراهقة، وأنا لا أريد أن يمرَّ ولدي بتلك المحنة أيضاً. ولذلك فكَّرت أنَّه يجب أن أنظِّمَ عملية التدخين، بل يجب أن أتوقَّف عنه، وكنتُ أعرف أنَّه من الممكن أن أموت بسبب شيءٍ آخر، ولكنَّني حقيقةً لم أكن أريد أن أموتَ من التدخين، لم أكن أريد المساهمة في موتي".

"رأيت إعلاناً في التلفزيون للإقلاع عن التدخين، اتَّصلت بالتلفزيون من أجل الحصول على رقم هاتف مجموعة الدعم الأقرب إلى منـزلي. وفي الوقت الذي ذهبتُ فيه إلى أوَّل لقاء مع مجموعة الدعم، كان قد مضى أسبوع كامل عليَّ متوقِّفةً فيه عن التدخين".

"كانت تجتمع المجموعةُ مرَّة واحدة في الأسبوع، واستمرَّت لمدة ستة أسابيع؛ لقد كان أمراً عظيماً بالنسبة لي أن أتلقَّى الدَّعم من أشخاص يعانون من الحالة نفسها، حيث يُمكننا أن نتحدَّث عن تجاربنا، وأن نتصل هاتفياً ببعضنا بعضاً إذا كنَّا بحاجة إلى مساعدة".

"وبعد حوالي ثلاثة أسابيع من بدء حضوري إلى المجموعة، كنت خلالها قد تناولت نفختين من سيجارة، وذلك فقط لأرى ما إذا كنت أفتقد شيئاً ما، ولكنَّني لم أتمتع بها. بمجرد أن حسمت أمري، لم يكن هناك مجال للتراجع".

"لقد كان الأمرُ أسهلَ بكثيرٍ مما كنت أعتقد. والمرَّات الوحيدة التي كانت تشكِّل صعوبةً بالنسبة لي هي بعد العشاء، حيث كنت معتادةً على تناول سيجارةً وقتها، ولكنَّها كانت مجرَّد عادة فقط، وعوضاً عن ذلك كنتُ أذهب لغسل الصحون أو أفعل شيئاً آخر".

يمكنني أن أخرج الآن من بيتي مع الأشخاص الذين يدخِّنون، ولا أشعر بالإغراء. أنظر إلى هؤلاء وأفكِّر "أنا سعيدة للغاية لأنني لست مضطرة لفعل ذلك مرَّةً أخرى". وأدركتُ أكثر كم كانت رائحته كريهةً.

وأنا أحبُّ الحياة الآن، وأشعر بأنني أصبحت متألِّقة. وارتحتُ من عبء الحصول على السجائر عندما كنت أخرج من المنـزل، أو أُضطرُّ للوقوف في طابور خاص في السوبر ماركت لشرائها.

وتقول: "أنا لا أحب التدخين، ويُمكنني أن أقولَ الآن وبملء فمي إنَّني لن أدخِّن بعد اليوم". لقد ابتهج ابني لذلك وأخذ يقول:"لا أستطيع أن أصدِّق أنك توقَّفت عن التدخين من أجلي يا أمي"؛ وهو فخورٌ جداً بذلك.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
http://www.nhs.uk

 

أخر تعديل: 9 اكتوبر 2012

الاختصاص