نصائح تتعلَّق بالمساعدة الذاتية في سن اليأس

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
نصائح تتعلَّق بالمساعدة الذاتية في سن اليأس - كافة

قد يجعل سنُّ اليأس المرأةَ تشعر كما لو أنَّها فاقدة للسيطرة على جسمها، إلاَّ أنَّ هناك طرقاً لتخفيف أعراض سنِّ اليأس.

نسرد فيما يلي بعضاً من تلك النصائح.

 

 

 

 

 

 

 


البقاء في حالة سكينة واسترخاء

تُعدُّ الهبَّاتُ الساخنة والتعرُّق الليلي هما العرضين الأكثر شيوعاً لانقطاع الطمث أو سنِّ اليأس؛ وينجمان عن خلل في طرق الجسم الطبيعية للتحكُّم في درجة الحرارة.

يمكن لهذين العرضين أن يحدثا حتَّى قبل أن تتوقَّفَ الدورة الشهرية، ولكنَّهما يحدثان بشكلٍ أكثر شيوعاً في السنة الأولى بعد آخر دورة شهرية.ولتخفيف الهبَّات الساخنة والتعرُّق الليلي، يجب إجراء ما يلي:

  • ارتداء ملابس أخف
  • الحافظ على غرفة النوم باردةً ليلاً.
  • إجراء المزيد من التمارين الرياضية.
  • محاولة التقليل من مستويات التوتُّر.
  • تجنُّب المثيرات المحتملة، مثل الطعام الحار والكافيين والتدخين.

محاولة الاسترخاء

قد تشمل الأعراضُ النفسية الحزن، والقلق، والتهيُّج، وتقلُّبات المزاج، والتَّعب، ونقص الحيوية والنشاط. ومع ذلك، يمكن لهذه الفترة من حياة المرأة أن تكونَ مرهقةً أيضاً  بسبب تقدُّم والديها في السِّن واعتمادهما عليها، أو وفاة الوالدين أو الأقارب، أو الطلاق، أو "متلازمة العشِّ الفارغ" عندما يغادر الأولاد المنـزل. ولذلك، فإنَّه قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كانت الأعراضُ النفسية التي تعاني منها المرأة هي نتيجة مباشرة لانقطاع الطمث.

يمكن للطرق التالية أن تساعدَ على تحسين المزاج لدى المرأة:

  • الحصول على قسط من الراحة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تمارين الاسترخاء، مثل اليوغا.

النوم الجيِّد

النومُ المريح يساعد المرأة على التغلُّب على مشكلة التعرُّق الليلي وغيره من أعراض انقطاع الطمث. ويجري تحسينُ النوم عن طريق ما يلي:

  • تجنُّب ممارسة التمارين الرياضية في غضون ساعتين من وقت النوم.
  • الذهاب إلى الفراش في الوقت نفسه كلَّ ليلة.

إجراءُ بعض التمارين الرياضية

إنَّ فوائدَ ممارسة الرياضة في منع ضرر العظام وكسورها معروفةٌ جيداً. ويعتقد أنَّ أفضلَ أنواع الأنشطة هي التمارين الهوائية، والمستمرة، والمنتظمة. إنَّ المشي السريع حوالي ثلاث مرَّات في الأسبوع هو وسيلة رخيصة، وسهلة، ورائعة لبدء ممارسة الرياضة.

هناك أدلَّةٌ على أنَّ النساء الأكثر نشاطاً هنَّ أقل ميلاً للإصابة بأعراض سنِّ انقطاع الطمث. إنَّ ممارسة التمارين الرياضية مهمٌّ ليس فقط لتخفيف أعراض سنِّ اليأس القصيرة الأجل، ولكن من أجل حماية الجسم من أمراض القلب وهشاشة العظام أيضاً.

تفيد التمارينُ بالمحافظة على العظام وتقوية العضلات التي تدعمها بقوَّة؛ وتفيد كذلك في زيادة المرونة والحركة لدى المرأة، الأمر الذي يؤدِّي بدوره إلى تحسين التوازن.


الإقلاعُ عن التدخين

يحدث انقطاعُ الطمث لدى النساء المدخِّنات في وقت أبكر ممَّا هو عند غير المدخِّنات، وتكون الهبَّاتُ الساخنة لديهنَّ أسوأ، ولا يستجبن في الغالب للأدوية المعيضة الهرمونية التي تكون على شكل أقراص. لم يفت الأوان بَعدُ لترك التدخين.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
http://www.nhs.uk

 

أخر تعديل: 10 اكتوبر 2012

الاختصاص