ممارسة الجنس بعدَ استئصال الرحم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

استئصالُ الرحم هو إزالة للرحم، وأحياناً إزالة للمبيضين أو القناتين الرحميتين (البوقين) أو عنق الرحم أيضاً، حيث يجري استئصالُ العضو حسب الظروف الخاصَّة بكل امرأة، وحسب سبب استئصال الرحم لديها.

يمكن لفقدان الرحم أن يجعلَ العديدَ من النساء يشعرن بالقلق حولَ النقص بالإحساس الأنثوي لديهنَّ بعد العمليَّة، أو فقدان جاذبيتهنَّ الجنسية. هناك العديدُ من النساء يتحدَّثن أيضاً عن مشاعر الحزن أو الخسارة بعدَ استئصال الرحم. يجب تجاوزُ هذه المشاعر بنجاح؛ فقد تجد المرأة معالجات تركِّز على تعافيها، مثل تناول الطعام الصحِّي، وإجراء بعض التمارين الرياضية (يقوم الطبيب بإخبار المرأة حول حجم النشاط البدني الذي ينبغي أن تسعى لتحقيقه)، والتحدُّث إلى الزوج حول المشاعر التي تنتابها.

إذا كانت المرأةُ تجد صعوبةً في التعامل مع هذه المشاعر، عليها أن تتحدَّثَ إلى طبيبتها؛ فالمشورة تساعدها على حلِّ تلك المشاعر جميعها.

وقد يكون من المفيد أيضاً أن تقرأَ عن كيفية تجاوز النساء الأخريات اللواتي مررن بتجارب مماثلة.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الرحم، استئصال، اليأس، عملية، الجنس، الجماع، عنق الرحم، البوقين، الأنثوي، الافع، النشوة، الشهوة، الحوض، البظر، الشفرين

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 9 اكتوبر 2012