ممارسة الجنس بعدَ استئصال الرحم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يحدث لدى بعض النساء نقصٌ في الاهتمام بالجنس بعدَ استئصال الرحم. إذا حدث ذلك، ربَّما تعود الأمورُ كما كانت قبل العملية في الوقت المناسب بعدَ  التحسُّن والتعافي من العملية. إذا أحسَّت المرأةُ وزوجها بمشكلة، عليها أن تحاولَ التحدُّث إلى زوجها حولَ ما يحدث، لكي لا تصبح الأمورَ مسألةً مكبوتة بينهما. كما يمكنها التحدُّث إلى طبيبتها لتلقِّي المشورة الطبية من الناحيتين البدنية والنفسية.

قد تزداد حالةُ نقص الدافع الجنسي سوءاً بوجود الاكتئاب، وأعراض سن اليأس، والمشاكل الزوجيَّة، والإجهاد. ولكن، غالباً ما تكون هذه المشاكلُ مؤقَّتة، ولكن إذا استمرَّت أعراضُ سنِّ اليأس أو الاكتئاب، عندئذٍ عليها مراجعة الطبيب للعلاج. قد تؤدِّي معالجةُ أعراض سنِّ اليأس إلى زيادة الدافع الجنسي لدى المرأة بشكلٍ غير مباشر، عن طريق تحسين الصحَّة العامة ومستويات الطاقة لديها.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الرحم، استئصال، اليأس، عملية، الجنس، الجماع، عنق الرحم، البوقين، الأنثوي، الافع، النشوة، الشهوة، الحوض، البظر، الشفرين

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 9 اكتوبر 2012