الماء وأهميته للجسم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

من الضروري - للبقاء في حالة صحِّية جيِّدة - استعادة السوائل التي نفقدها عندما نتنفَّس أو نتعرَّق أو نتبوَّل.

تختلف كمِّيةُ السوائل التي يحتاج الشخصُ إلى تناولها، لتجنَّب الإصابة بالجفاف، تبعاً لمجموعة من العوامل، من ضمنها حجمُها ودرجة حرارتها ومدى نشاطها. ومع ذلك، توصي الجهاتُ الصحِّية بضرورة تناول 1.2 لتر تقريباً من السوائل يومياً؛ والذي يعني حوالي ستَّة أكواب بسعة 200 مل أو ثمانية أكواب بسعة 150 مل.

 

إنَّ الكمِّيةَ الإجمالية من السوائل التي نفقدها يومياً، ونحتاج إلى استعادتها، هي في الواقع أكبر من ذلك (حوالي 2.5 لتر)؛ ولكنَّنا نحصل على 1 لتر من السوائل التي نحتاج إليها عن طريق الطعام، كما يستعيد الجسمُ 0.3 لتر من السوائل عن طريق التفاعلات الكيميائية التي تحدث في الخلايا؛ وما تبقَّى يجب أن يُؤخَذَ من تناول المشروبات.

تُعدُّ جميعُ المشروبات، غير الماء طبعاً، صحيَّةً، مع الأخذ بعين الاعتبار الحليب وعصائر الفاكهة. ولكن، يجب الابتعادُ عن المشروبات الكحولية، مع محاولة تجنُّب المشروبات الغازية السكَّرية ذات المذاق الطيِّب التي قد تحتوي على كمِّية كبيرة من السكَّريات المضافة. هذه المشروباتُ قد تكون عاليةَ السُّعرات الحرارية، ومُضرَّةً بالأسنان.

علامات الجفاف

عندما لا يحصل الجسمُ على ما يكفيه من الماء، يُقال إنَّه يُعاني من حالة "جفاف أو تجفاف".

يُعدُّ الشعورُ بالعطش من أوَّل علامات الجفاف.

إذا اعتقد الشخصُ أنَّه ربَّما لا يحصل على ما يكفي من السوائل، عليه أن يتحقَّقَ ممَّا إذا كان لديه أيٌّ من العلامات الشائعة الأخرى للجفاف، وهي:

  • البول الداكن، والتبوُّل القليل.
  • الصُّداع.
  • النقص في الحيوية والنشاط.
  • الدوخة.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الماء، السوائل، لبجفافن التجفاف، التفاعلات، الكيميائية، المشروبات، الحليب، عصائر، الفاكهة، الغازية، الشاي، القهوة، الكافيين، الطاقة، الرياضية

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 9 اكتوبر 2012

الاختصاص