الصداع عند الأطفال

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

هناك خطواتٌ بسيطة وكافية غالباً لمساعدة الطفل خلال هجمة الصداع العادي أو الصداع النصفي.

  • جعل الطفل في وضعية الاستلقاء على ظهره في غرفة هادئة ومظلمة.
  • وضع قطعة قماش باردة أو مبلَّلة على جبهته أو عينيه.
  • الطلب من الطفل أن يتنفَّسَ بسهولة وبعمق.
  • تشجيع الطفل على النوم، فهو يسرِّع الشفاء من الصداع.
  • تشجيع الطفل على تناول طعام أو شراب ما (ولكن ليس من المشروبات التي تحتوي على الكافيين).

إذا اعتقد الوالدان أنَّ الطفلَ بحاجة إلى تناول مسكِّنات الألم، فينبغي إعطاء الدواء مباشرةً بعدَ بدء الصداع باكراً ما أمكن. ويعدُّ دواء الباراسيتامول ودواء الإيبوبروفين دوائين آمنين، ويعملان بكفاءة جيدة في الصداع عند الأطفال. والدواءُ الذي يكون على شكل شراب هو أسهل على الأطفال من الأقراص. وهناك الآن أدويةٌ متوفِّرة في الصيدلات لعلاج الصداع النصفي تناسب الأطفالَ الذين هم بعمر فوق 10 سنوات.

وكما هي الحالُ في البالغين، لا يُعدُّ معظم الصداع عندَ الأطفال مشكلة صحية خطيرة، حيث يمكن علاجُه في المنـزل بالأدوية، ويمكن تجنُّبه عن طريق التأكيد على الأطفال بتلقِّي ما يكفي من الطعام والشراب والنوم.

يجب عدمُ التأخُّر في استشارة الطبيب إذا كان الوالدان قلقين بشأن حالة الصداع عند الطفل، حيث ينصح الأطباءُ جميعَ الآباء والأمهات بطلب المساعدة إذا لم يتحسَّن أطفالهم على المسكِّنات، أو إذا أثَّر الصداع في أداء الطفل لواجباته المدرسية. ومن الضروري لهؤلاء الأطفال أن يجري فحصُهم عند الطبيب بشكلٍ جيِّد.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الأطفال، الصداع، النصفي، التمارض، ألم، البطن، الجفاف،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
http://www.nhs.uk
موقع

 

أخر تعديل: 14 اكتوبر 2012