الأسبست وسرطان الرئة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الأسبست وسرطان الرئة

هناك توجُّه حالي نحو دعم إنشاء حملات من أجل الحدِّ من ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن المرض الذي تُسبِّبه مادَّة الأسبست أو الأميانت.

عشرون شخصاً من العمَّال الحِرفيين في المملكة المتحدة، على سبيل المثال، يموتون أسبوعياً من الضَّرر الذي يُحدثه الأسبست في رئاتهم. لقد حُظِر استعمالُ هذه المادَّة، ومع ذلك ما زال العمَّالُ يتعرَّضون لها.

التعرُّضُ للأسبست هو أكبر سبب وحيد للوفيات المرتبطة بالعمل في المملكة المتَّحدة، حيث يموت حوالي 4000 شخص سنوياً من الأمراض المرتبطة بالأسبست. تتضمَّن هذه الأمراضُ حالةً تُدعى ورمَ الظِّهارة المتوسطة أو (الميزوثليوما)، وهو نوعٌ من السرطان الذي يصيب الغشاءَ المحيط بالرئة، كما أنَّه النمط نفسه من سرطان الرئة الذي يرتبط مع التدخين.

يقع العديدُ من هذه الوفيات بين الحرفيين، مثل الكهربائيين والبنَّائين والعاملين بالجبس والسَّباكين. إنَّ معدَّلَ الوفيات آخذٌ في الارتفاع بين أفراد هذه المجموعة من الناس.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الأسبست، سرطان، الرئة، ميزوثليوما، الأميانت، العمال، الحرفيون، استنشاق، غبار، طلاء، قناع،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 نوفمبر 2012