الاستعداد لتلقِّي نتائج اختبارات السرطان

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

من المفيد أن يوجدَ شخصٌ آخر مع المريض عندما يتلقَّى نتائج الاختبار.

إذا كان الشخصُ خائفاً وقلقاً، يُمكن لوجود شخص آخر معه أن يفيدَ، حيث يكون كأذن ثانية تسمع ما يجري الحديث عنه، ويقوم بدعم المريض؛ ولكنَّ بعضَ الناس يريدون فقط أن يفعلوا ذلك بأنفسهم، ويعتمد الأمر على ما يشعر به الإنسان في لحظات كهذه.

جرى تشخيصُ سرطان الفم لمريض عمره 43 عاماً، وكان يعيش وحيداً. يقول هذا المريض: "حضرت إليَّ أختي وانتشلتني وأخذتني بيدها. كنت أفكِّر بالأسئلة التي كنت أريد أن أطرحَها سلفاً، ولكن  هذا الأمر قد يكون شاقاً، وكان أمراً جيِّداً حضورُ شخص آخر لمساندتي".

إذا كان المريضُ لا يريد أن يطلبَ من أيِّ شخص يعرفه أن يذهب معه، فبإمكانه أن يطلب من أيِّ شخصٍ آخر.

 

 

 

كلمات رئيسية:
السرطان، الاختبارات، تشخيص، الاستشارة

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 نوفمبر 2012