King Abdullah Arabic Health Encyclopedia

 الميلانوما

تكونُ العلامةُ الأولى على الوَرَمِ الميلانينيِّ هي تغيّرِ شكل أو حجم أو لون أو الإحساس بالشامة (الخال) غالباً؛ وفي معظمِ الأورام الميلانينيَّة، تأخذُ المنطقةُ اللونَ الأسود أو الأزرق الداكن.

توجد الشاماتُ عند مُعظم الناس؛ والشامةُ أو الخال أو الوحمة هي مجموعة من الخلايا الميلانينيَّة تُشكِّل تبارزاً غير طبيعيٍّ، ولكنَّها غير سرطانيّة. وعندما يتمُّ استئصالها جراحياً، فإنَّها لا تظهر ثانيةً في الحالة السويَّة. وهي لا تنتشر من خلال العقد اللمفيَّة إلى أعضاء الجسم الداخليَّة.

كيف يمكن التمييزُ بين الشَّامة الحميدة أو السليمة والشامة السرطانيَّة؟ ستتناول الفقراتُ القادمة العناصرَ الأربعة التي تختلف فيها كلٌّ منهما عن الأُخرى وهي اللاتناظر والحدود أو الحواف واللون والقطر أو الحجم.

اللاتَّناظر الورمُ الميلانينيُّ غيرُ متناظر عادةً، وهذا يعني أنَّه ليس دائريَّاً تماماً. ولكن، تكون الشامةُ غير السرطانيَّة مُتناظرة عادة. أمَّا في الشامات السرطانيَّة، فإنّ نصفَي الآفة لا يبدوان متشابهين عادة.

الحدودُ أو الحواف تكون حوافُ الورم الميلانينيِّ خشنةً ومثلَّمة، وحدودُه غير واضحة، أو غير منتظمة.

اللون يكون لونُ الورم الميلانينيِّ غير مُتجانس؛ فقد يحتوي على ظلال من اللون الأسود والبنِّيِّ والأسمر. ويمكن رؤيةُ مناطق بيضاء أو رماديَّة أو ورديَّة أو زرقاء أيضاً.

القطر أو الحجم يكون الورمُ الميلانينيُّ أكبرَ من ممحاة قلم الرصاص (خمسة ميليمترات) عادة؛ بينما يكون قطرُ الشامات غير السرطانيَّة أقلَّ من ذلك.

يمكن الشفاءُ من الورم الميلانينيِّ إذا تمَّ اكتشافُه ومُعالجته وهو لا يزال رقيقاً ولم ينتشر عميقاً في الجلد. أمَّا إذا لم يُستأصل الورمُ في مرحلة مُبكِّرة، فقد تنمو الخلايا السرطانيَّة إلى ما تحت الجلد وتغزو الأنسجةَ السليمة.

ربّما يمكن العثورُ على الأورام الميلانينية مُبكِّراً عندما تكون التغيُّرات المُبكِّرة التي تطرأ على الشامة طفيفة؛ ومن التغيُّرات الشائعة تحوُّلُ اللون إلى الأسود أو تشكُّلُ قشور دقيقة.

تُصبح الشامةُ في مراحل الورم الميلانيني الأكثر تقدُّماً سميكةً أو عميقة أو قاسية أو مُكتّّلة؛ كما يُمكن أن تصبح حاكَّة أو نازفة. ولا تسبِّب الأورامُ الميلانينيَّة المُتقدِّمة الألمَ عادة.

يكون فحصُ الجلد جزءاً من الفحص الطبِّي الروتيني للجسم غالباً. كما يستطيع الأشخاص إجراءَ فحص ذاتيٍّ لجلدهم للبحث عن أشكال نموٍّ جديدة أو غيرها من التغيُّرات. ويجب إبلاغُ الطبيب فوراً عن أيَّة تغيُّرات على الجلد أو الشامة.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الورمُ الميلانيني أو الميلانوما, خلية ميلانينيَّة, البَشَرَة‎, الأَدَمَة‎, خال أو شامة أو وَحمة, سرطان الجلد, وَحمَات خَلَل التَّنَسُّج‎

أخر تعديل: 24 يناير 2012