زيادة الوزن عند الطفل

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يؤدِّي النظامُ الغذائي الصحي والمتوازن، مع مقدار من النشاط البدني، إلى وزن صحي للأطفال.

إنَّ إجراءَ تغييرات على نمط الحياة الأسرة يُمكن أن يصنعَ فرقاً جوهرياً في وزن الطفل. تقوم هذه التغييراتُ بالعمل بشكلٍ أفضل وأيسر عندما يخضع جميعُ أفراد الأسرة إليها.

إنَّ تناولَ وجبات منتظمة وبصحبة أفراد الأسرة معاً، من دون وجود للملهيات كالتلفزيون مثلاً، هو خطوة أولى ومهمَّة نحو اتباع نظام غذائي صحي. كما أنَّ قيامَ الشخص بطهي الطعام بنفسه، بدلَ الاعتماد على الوجبات الجاهزة، يُمكنه أن يساعدَ على تقليل نسبة الدهون والسكَّر في الوجبات.

إذا كان أفرادُ العائلة يتناولون وجبات خفيفة تحتوي على نسبة عالية من الدهون أو السكَّر، مثل الشوكولاته والبسكويت والحلويات والمشروبات الغازية، عندئذٍ ينبغي استبدالها بأخرى بحيث تكون وجباتٍ خفيفةًَ وصحيَّة كالفواكه مثلاً.

هذا ويُعدُّ النشاط البدني جزءاً مهماً من عملية الوصول إلى وزن صحِّي. إنَّ مقدار النشاط البدني الموصى به عند الأطفال يعتمد على العمر؛ وبالنسبة للأطفال الذين لديهم زيادة في الوزن، ربَّما يُضطرُّون إلى بذل جهد أكبر من الموصى به من أجل إنقاص وزنهم. ولمعرفة المزيد عن مقدار النشاط الذي يجب أن يقومَ به الأطفال، وعمَّا يعدُّ نشاطاً:

  • يجب على الأطفال دون سن الخامسة أن يقوموا ببذل نشاط بدني لمدة 180 دقيقة يومياً، ويتأتَّى ذلك عادة خلال لهو الطفل ولعبه.
  • يجب على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 5 إلى 18سنة أن يقوموا ببذل نشاط بدني لمدة 60 دقيقة يومياً.

ينبغي أن يسعى الوالدان إلى الحدِّ من مقدار الوقت الذي يقضيه طفلُهم في هوايات خالية من أيِّ نشاط بدني، كمشاهدة التلفزيون وألعاب الفيديو مثلاً.

كما ويُعدُّ من المهم أيضاً أن يساعدَ الوالدان طفلهما على تكوين صورة إيجابية للجسم وتقدير جيِّد للذات؛ فالعاداتُ المكتسبة في مرحلة الطفولة ستبقى معهم في أثناء نموِّهم ليصبحوا بالغين، ولذلك ينبغي مدحهم والثناء عليهم عندما يحاولون تناولَ أطعمة صحية أو عندما يستبدلون الألعابَ الخالية من النشاط البدني بأخرى نشطة.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الوزن، الأطفال، زيادة، المتوازن، زيادة، المدرسة،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 نوفمبر 2012