اختبار دموي جديد يساعد على تشخيص طيف التوحد في مرحلة الطفولة!

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 16-Mar-2017

أفاد باحثون بأن اختباراً دموياً لا يزال في طور التجربة قد أظهر نتائج واعدة في تحري وتشخيص طيف التوحد عند الأطفال، وأن دقته بلغت 96 في المائة عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-10 سنوات.

يقول المعد المساعد للدراسة جورجين هان، رئيس قسم الهندسة الحيوية الطبية بمعهد رينسيلار بوليتكنيك بمدينة تروي بولاية نيويورك الأمريكية: "استطعنا من خلال الاختبار توقع إصابة الطفل بالتوحد، بغض النظر عن المرحلة التي وصل فيها من الإصابة. كما ساعد الاختبار على تقييم شدة حالات معينة مرتبطة بالتوحد".

وبحسب منظمة Autism Speaks الأمريكية، فإن ما نسبته 15 طفلاً من أصل 1000 طفل أمريكي مُصاب بالتوحد، مع زيادة في أعداد الذكور المصابين به مقارنةً مع الإناث. والتوحد هو طيف من الاضطرابات السلوكية التي تؤثر في المهارات الاجتماعية والنطق والسلوكيات التكرارية والتواصل غير اللفظي مع الآخرين.

وتقضي معايير تشخيص اضطراب التوحد الحالية عند الطفل أخذ استشارة فريق طبي مكون من اختصاصيين في طب الأطفال والطب النفسي والعلاج الوظيفي وخبراء نطق ولغة.

إلا أن الاختبار الجديد يعتمد مقاربة مختلفة، حيث يقيس مستويات واسمات استقلابية محددة في الدم.

اشتملت الدراسة على 83 طفلاً مُصاباً بالتوحد و 76 طفلاً غير مصابٍ به، وقام الباحثون بجمع عينات دموية منهم، ووجدوا بأن الاختبار نجح في تمييز الأطفال المصابين عن غير المصابين بنسبة دقة بلغت 96 في المائة.

جرى نشر نتائج الدراسة في السادس عشر من شهر مارس الحالي في مجلة علم الأحياء الحاسوبي – بلوس PLOS Computational Biology.

وبحسب هان، فمن غير المعلوم ما إذا كان هذا النجاح الأولي للاختبار سوف يمتد ليشمل الأطفال دون عمر 3 سنوات، حيث إن تحري الإصابة بالتوحد تكون في عمر 18-24 شهراً. كما إنه من غير المعلوم ما إذا كان الاختبار قادراً على توقع الإصابة بالتوحد عند الأطفال الذين لم يصابوا به بعد.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة الطبيعة Nature، ويعتزم الباحثون إجراء المزيد من الدراسات في هذا الصدد.

هيلث داي نيوز، ألان موزيس

SOURCES: Juergen Hahn, Ph.D., professor and department head, department of biomedical engineering, Rensselaer Polytechnic Institute, Troy, N.Y.; Mathew Pletcher, Ph.D., vice president and head, genomic discovery, Autism Speaks; March 16, 2017, PLOS Computational Biology

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=720720

By Alan Mozes
HealthDay Reporter

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 20 آذار/مارس 2017 11:48