دراسة حديثة: المشروبات السكرية أثناء الحمل تزيد من خطر بدانة الأطفال لاحقاً

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 10-Jul-2017

توصلت دراسة حديثة إلى أن إقبال الأمهات على تناول المشروبات المُحلاة بالسكر في أثناء الحمل قد يُعرّض أطفالهنّ لخطر زيادة الوزن في مراحل لاحقة من حياتهم بعد الولادة.

فقد أظهرت نتائج الدراسة بأن الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 8 سنوات تكون أوزانهم أكبر بكيلوغرام تقريباً من أقرانهم الذين يتبعون نفس النظام الغذائي إذا اعتادت أمهاتهنّ على تناول أكثر من كوبين من المشروبات المُحلاة بالسكر يومياً في أثناء الثلث الثاني من الحمل بهم.

وبحسب مُعدّي الدراسة، فإن سلوك الأمهات الغذائي والمتمثل بالإفراط في تناول العصائر المُحلاة بالسكر في أثناء الحمل هو من يترك هذا الفارق في وزن أطفالهنّ، وليس النظام الغذائي للطفل.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة سيريل ريفاس شيمان، اختصاصية الإحصاء الحيوي في كلية الطب بجامعة هارفارد الأميركية: "هناك العديد من الدراسات الضخمة التي تناولت العلاقة بين تناول المشروبات المُحلاة بالسكر والبدانة عند البالغين والأطفال، إلا أن دراستنا هذه هي الأولى التي تتفحص العلاقة بين تناول المشروبات المحلاة في أثناء الحمل والبدانة عند الأطفال لاحقاً."

ويؤكد الباحثون على أن الدراسة لم تثبت علاقة سبب ونتيجة بين تناول الأم الحامل للمشروبات السكرية وزيادة وزن طفلها لاحقاً، وإنما هو مجرد ارتباط يحتاج تفسيره إلى إجراء المزيد من الدراسات.

قام الباحثون باستجواب حوالي 1100 امرأة حامل لمعرفة النظام الغذائي الذي يتبعنه في كل ثلث من أثلاث الحمل. استغرق جمع البيانات 4 سنوات، ابتداءً من العام 1999 وحتى العام 2002.

طلب الباحثون من الأمهات الحوامل تسجيل مقدار استهلاكهنّ التقريبي من المشروبات المحلاة بالسكر، مثل عصير الفواكه، المياه الغازية، أو غيرها.

وبعد وضع الأمهات لمواليدهنّ، قام الباحثون بتتبع سجلات الأمهات وأطفالهنّ لمدة 6 سنوات، كما قاموا بإجراء زيارات شخصية للأطفال عندما كانوا بأعمار 6 أشهر، و3 سنوات، و8 سنوات.

وجد الباحثون بأن الأطفال لأمهات كُن يستهلكن كميات أكبر من المشروبات السكرية في أثناء الحمل كانوا يمتلكون كميات أعلى من دهون الجسم، بغض النظر عن النظام الغذائي الذي كانوا يتبعونه.

من الجدير ذكره بأن استهلاك الأم الحامل للمشروبات السكرية في الثلث الأول من الحمل لم يبدُ مؤثراً على وزن الطفل لاحقاً، كما أن استهلاك الأمهات الحوامل للعصائر الطبيعية 100% (التي لا تحتوي على إضافات أو سكر) أو استهلاك المياه الغازية الخاصة بالحمية (المُحلاة بمواد محلية صناعية) لم يؤثر على وزن الطفل أيضاً.

وبحسب الباحثين، فإن الثلث الثاني من الحمل هو الفترة التي تتراكم فيها الدهون في جسم الجنين، ولعل ذلك هو السبب في أن تناول الأم الحامل للمواد المحلاة بالسكر في هذه الفترة يزيد من وزن الطفل لاحقاً.

ويوجه الباحثون نصيحتهم في النهاية للأمهات الحوامل بتجنب المشروبات السكرية في أثناء الحمل، وذلك بهدف الحد من البدانة عند الأطفال لاحقاً.

جرى نشر نتائج الدراسة في العاشر من شهر يوليو الحالي في مجلة طب الأطفال Pediatrics.

هيلث داي نيوز، جيا ميلر

SOURCES: Sheryl Rifas-Shiman, M.P.H., biostatistician, Harvard Medical School and Harvard Pilgrim Healthcare Institute, Boston; Tracey Wilkinson, M.D., assistant professor of pediatrics, Indiana University School of Medicine, Indianapolis; July 10, 2017, Pediatrics, online

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=724403

By Gia Miller
HealthDay Reporter

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 11 تموز/يوليو 2017 12:19