نصائح صحية: كيف نشجع أطفالنا على ممارسة الرياضة، وندرأ عنهم خطر البدانة؟

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 11-Jul-2017

تقول الأكاديمية الأميركية لجراحي العظام بأن الأطفال يحتاجون إلى ممارسة 35-60 دقيقة يومياً من التمارين الرياضية أو النشاطات الحركية للحفاظ على رشاقتهم وصحتهم.

إلا أن نمط الحياة في أيامنا هذه شجع الكثير من الأطفال على الكسل وقلة الحركة، وأصبحت الرياضة أو ممارسة النشاطات الجسدية من العادات المهجورة لدى شريحةٍ واسعةٍ منهم، شأنها في ذلك شأن تناول الخضروات أو الأطعمة الصحية.

ولعل جزءاً من المشكلة يكمن في أن الأطفال يمضون أوقاتاً طويلةً جداً على التلفاز والحواسب والهواتف الذكية وألعاب الفيديو. وتشير الإحصائيات الأميركية إلى أن الطفل يمضي حوالي سبع ساعات ونصف في مشاهدة واستخدام تلك الأجهزة.

والسؤال هو: كيف يمكن أن نشجع الأطفال على ترك تلك الأجهزة والإقبال على ممارسة الرياضة والحركة؟

أولاً، ينبغي تحديد ساعات الجلوس أمام الشاشات بمختلف أنواعها بحيث لا تزيد عن ساعتين يومياً، وخاصةً في أيام المدرسة. كما ينبغي تجنب وضع التلفاز أو أية أجهزة إلكترونية أخرى في غرف نوم الأطفال.

ثانياً، ينبغي تنظيم جدول يومي لنشاطات الأطفال يكون اللعب والنشاط الحركي أولوية فيه. والأمثلة على تلك النشاطات كثيرة، مثل القفز على الحبل، اللعب بالكرة، ممارسة الجري أو المشي مع أفراد العائلة، وغيرها.

ثالثاً، إتاحة الفرصة للطفل لتجريب العديد من أنواع الرياضات على أمل أن يتعلق بإحداها ويمارسها بشكل منتظم. لأن الطفل إذا أحب رياضةً ما فسوف يمارسها من تلقاء نفسه دون الحاجة لدفعه لذلك.

نذكر في الختام بأن العديد من الدراسات العلمية أظهرت بأن الأطفال الذين يتمتعون برشاقة بدنية يحصلون على درجاتٍ أعلى في الاختبارات المدرسية، ما يعني بأن التمارين الرياضية لن تعود بالفائدة على جسم الطفل وحسب، وإنما على أدائه المدرسي أيضاً.

هيلث داي نيوز، ريجينا بويل ويلر

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=723400

By Regina Boyle Wheeler
HealthDay Reporter

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 16 تموز/يوليو 2017 11:56