دراسة حديثة: تمارين المقاومة الجسدية قد تعيق تقدم داء التصلب المتعدد

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 04-Aug-2017

توصلت دراسة حديثة إلى أن تمارين المقاومة الجسدية قد تساعد على إبطاء نهج داء التصلب اللويحي المتعدد multiple sclerosis.

يقول المعد الرئيسي للدراسة أورليك داجلاس، الأستاذ المساعد بكلية الصحة العامة بجامعة الدنمارك: "يواجه مرضى التصلب المتعدد انكماشاً متسارعاً في الدماغ بشكل أكبر عند المقارنة مع الأشخاص العاديين. وعلى الرغم من أن الأدوية يمكنها إبطاء نهج هذا الانكماش، إلا أننا وجدنا بأن ممارسة التمارين الرياضية قد تساعد على الحد أيضاً من الانكماش الدماغي عند المرضى الذين يتناولون الأدوية المخصصة لهم. وعلاوةً على ذلك، فقد شاهدنا مواقع محدودة من الدماغ بدأت تنمو حجمياً استجابةً للتمارين الرياضية."

وداء التصلب اللويحي المتعدد هو مرض يُصيب الجهاز العصبي المركزي، وقد يُسبب الإعاقة وعدم القدرة على الحركة في المراحل المتقدمة منه. يحدث هذا المرض عندما يهاجم الجهاز المناعي للمريض الغلاف الواقي للألياف العصبية، مما يؤدي إلى اضطراب النقل العصبي بين الدماغ وباقي أنحاء الجسم.

اشترك في الدراسة التي استمرت ستة أشهر 35 شخصاً مصاباً بالتصلب المتعدد، جرى توزيع المرضى في مجموعتين بشكل عشوائي، قام أفراد المجموعة الأولى بممارسة تمارين المقاومة بمعدل مرتين أسبوعياً، في حين أن لم يمارس أفراد المجموعة الثانية الآخر أية تمارين منتظمة.

وتمارين المقاومة هي التمارين التي تتطلب استخدام العضلات لمقاومة قوة مواجهة لها.

وبحسب نتائج الدراسة، فقد أظهرت فحوص الرنين المغناطيسي التي أجريت قبل الدراسة وبعد ستة أشهر من إجرائها بأن المشاركين الذين مارسوا تمارين المقاومة قد تدنى لديهم معدل الانكماش في الدماغ بالمقارنة مع المشاركين الذين لم يمارسوا تلك التمارين.

من الجدير ذكره بأن الباحثين أكدوا على أن الدراسة لم تثبت علاقة سبب ونتيجة بين ممارسة التمارين الرياضية ووقاية الجهاز العصبي المركزي، وإنما مجرد ارتباط يحتاج تفسيره لإجراء المزيد من الدراسات.

ويؤكد الباحثون على أن التمارين الرياضية لا تشكل بديلاً عن أدوية التصلب المتعدد، وإنما هي مجرد وسيلة مساعدة. ولكنها قد تكون أهم بكثير من المكملات الغذائية التي يتناولها العديد من مرضى التصلب المتعدد في أثناء العلاج.

وبحسب الباحثين، فقد كان مرضى التصلب المتعدد يُنصَحُون سابقاً بالامتناع عن ممارسة التمارين الرياضية خوفاً من أن تسوء حالتهم، إلا أن الدراسة الحالية قد أظهرت خطأ ذلك، وأن التمارين الرياضية تشكل وسيلة مساعدة لمرضى التصلب المتعدد، حتى وإن كانوا يعانون من حالة متقدمة من المرض تُسبب لهم الإرهاق الشديد والمشاكل الحركية. إلا أنه من الضروري دائماً استشارة الطبيب قبل البدء باتباع نظام رياضي مكثف.

جرى نشر نتائج الدراسة في الأول من شهر أغسطس في مجلة التصلب المتعدد Multiple Sclerosis Journal.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: Aarhus University, news release, Aug. 1, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=725162

-- Robert Preidt

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 07 آب/أغسطس 2017 11:25