طريقة جديدة لقياس الضغط داخل الجمجمة باستخدام الأمواج الصوتية

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 08-Aug-2017

أفاد باحثون بأن طريقة جديدة غير باضعة لقياس الضغط داخل الجمجمة باستخدام الأمواج فوق الصوتية قد أظهرت نتائج واعدة.

يمكن لبعض الأمراض الدماغية أو إصابات الرأس أن تُسبب تورماً في نسيج الدماغ وأن تزيد من حجم السوائل المحيطة به. يمكن لذلك أن يزيد من مستوى الضغط داخل الدماغ وأن يُسبب مضاعفات قد تُفضي إلى الوفاة. ومن شأن المراقبة المستمرة لضغط الدماغ أن يتيح للأطباء معرفة مدى الحاجة للتدخل واتخاذ خطوات علاجية لخفض ضغط الدم.

وبحسب مُعدّي الدراسة، فإن مراقبة مستوى الضغط داخل الجمجمة حالياً يتطلب إجراء ثقب في الجمجمة وإدخال قثطرة مجهزة بحساسات إلكترونية ضمنه. وينطوي هذا الإجراء على مخاطر مثل النزف أو العدوى أو أذية نسج الدماغ. ولا توجد طريقة معتمدة حتى الآن لقياس الضغط داخل الجمجمة بواسطة طرائق غير باضعة.

قام الباحثون الألمان باختبار الطريقة الجديدة على 14 مريضاً، وأظهرت التجارب نتائج واعدة.

وبحسب الباحثين، فإن الطريقة الحديثة تعتمد على خوارزميات معقدة لتحليل خصائص الإشارات الصوتية التي تعبر من خلال الدماغ، وبالتالي تحديد مستوى الضغط داخل الجمجمة.

ويؤكد الباحثون على ضرورة إجراء المزيد من الدراسات وتطوير الخوارزميات بشكل أفضل قبل اعتماد هذه التقنية بشكل نهائي.

جرى نشر نتائج الدراسة في الثامن من شهر أغسطس الحالي في مجلة الجراحة العصبية Journal of Neurosurgery.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: Journal of Neurosurgery, news release, Aug. 8, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=725210

-- Robert Preidt

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 09 آب/أغسطس 2017 11:24