دراسة حديثة: التقنيات الحديثة المستخدمة في السيارات قد تشتت انتباه السائق

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 05-Oct-2017

توصلت دراسة حديثة إلى أن الشاشات الإلكترونية الكبيرة المستخدمة في السيارات الحديثة والتي تقدم معلومات متنوعة، أو تعرض الخرائط، أو يمكنها تشغيل الوسائط المرئية أو الصوتية، قد تشكل مصدر تشتيت مهم لانتباه السائق.

وكانت دراسات سابقة أظهرت بأن مخاطر حوادث السيارات تتضاعف عندما يشيح السائق بوجهه عن الطريق.

يقول المعد الرئيسي للدراسة ديفيد يانغ، المدير التنفيذي لمؤسسة السلامة على الطرق الأمريكية: "يمكن لبعض التقنيات المستخدمة في السيارات الحديثة أن تُقلل من شروط الأمان في السيارات، وذلك عن طريق حرف أنظار السائق عن الطريق، وخاصةً إن لم تكن تلك التقنيات مصممة بشكل مناسب، بحيث تتطلب من السائق جهداً مضاعفاً للتعامل معها."

قام الباحثون بمراقبة 120 سائقاً في أثناء قيادتهم لسيارات تحتوي على شاشات كبيرة وأنظمة معلومات ترفيهية، وكانت جميع السيارات من إنتاج العام 2017. في حين تراوحت أعمار السائقين بين 21 إلى 36 سنة.

طلب الباحثون من السائقين استخدام التقنيات التفاعلية الموجودة في السيارات في أثناء القيادة، مثل إعطاء الأوامر الصوتية أو إرسال رسائل قصيرة، أو ضبط محطة إذاعية، أو استخدام نظام الخرائط الملاحي.

وجد الباحثون بأن استخدام النظام الملاحي يؤدي إلى تشويش انتباه السائق لمدة 40 ثانية وسطياً، وأن 23 في المائة من التقنيات الموجودة في السيارة يتطلب استخدامها تركيزاً عالياً من السائق.

وقد أشار الباحثون إلى أن السائقين يحتاجون إلى تقنيات آمنة وسهلة الاستخدام، إلا أن العديد من الأنظمة الترفيهية والمعلوماتية المستخدمة في السيارات الحديثة تكون معقدة لدرجة قد تربك السائق في أثناء القيادة.

جرى نشر نتائج الدراسة في النشرة الدورية التي تصدرها مؤسسة السلامة على الطرق الأمريكية AAA Foundation for Traffic Safety.

هيلث داي نيوز، راندي دوتينغا

SOURCE: AAA Foundation for Traffic Safety, press release, Oct. 5, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=727137

-- Randy Dotinga

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 09 تشرين1/أكتوير 2017 11:22