دراسة حديثة: ارتفاع سعر الأدوية يزيد من تأثيراتها الجانبية على المرضى!

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 05-Oct-2017

توصلت دراسة حديثة إلى أن الأدوية باهظة الثمن قد تجعل المرضى أكثر عرضةً للإصابة بتأثيراتها الجانبية، وأن تلك الظاهرة ليست ناجمة عن تأثير نفسي وحسب.

تناولت الدراسة ما يُطلق عليه "التأثير الإمراضي الوهمي" أو "nocebo effect"، وهو المصطلح المقابل لتأثير الدواء الوهمي placebo effect، والذي قد يشعر فيه الشخص بتحسن بعد استخدام علاج ما لمجرد اعتقاده بأن الدواء يشفي.

أما في التأثير الإمراضي الوهمي، فقد يعاني المريض من أعراض مرضية بسبب اعتقاده بأن الدواء يُسبب تأثيرات جانبية سلبية.

وقد خلص الباحثون إلى أن المرضى شعروا بتأثيرات جانبية أكثر شدة عند تناول أدوية وهمية قيل لهم بأنها باهظة الثمن.

وبحسب الباحثين، فإن هذه التأثيرات الجانبية لم تكن مجرد شعور وهمي. فقد أظهرت صور الأشعة بأن هذه التأثيرات تُعزى إلى نشاط محدد في الدماغ والنخاع الشوكي.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة ألكساندرا تينرمان، الأستاذة بجامعة هامبورغ إيبندروف الألمانية: "تُشكل هذه النتائج حجة قوية ضد من يقول بأن تأثير الدواء الوهمي أو التأثير الإمراضي الوهمي هو مجرد شعور كاذب. بل إن توقعات المرضى تجاه الدواء تؤثر بشكل فعلي على استجابة أجسادهم تجاه الدواء."

اشترك في الدراسة 49 متطوعاً لا يعانون من أية أمراض، جرى توزيعهم في مجموعتين، طُلب من أفراد كلتا المجموعتين استخدام أحد نوعين من "المستحضرات الطبية" الجلدية لعلاج الحكة، وفي الحقيقة فإن كلا المستحضرين كانا متماثلين، وعبارة عن دواء وهمي لا يحتوي على أية مادة فعالة. كما جرى إعلام المشاركين بأن الدواء الذي يستخدمونه قد يجعل الجلد أكثر حساسية تجاه الألم.

وقد كان الفرق الوحيد الظاهري بين كلا المستحضرين هو طريقة التغليف. فقد كان أحد المستحضرين مغلفاً بغلاف فاخر ويحمل لصاقة سعر تظهر رقماً كبيراً، في حين جرى تغليف المستحضر الثاني بغلاف زهيد، ويحمل لصاقة سعر تظهر رقماً صغيراً.

بعد أن قام المشاركون بتطبيق المستحضر الجلدي على أيديهم، قام الباحثون بإجراء اختبار معياري لتحري قدرتهم على تحمل الألم الناجم عن تطبيق الحرارة على الجلد.

وجد الباحثون بأن المشاركين الذين استخدموا المستحضر الجلدي الباهظ كانوا أكثر عرضة للحساسية تجاه الألم في أثناء الاختبار. حيث بلغت درجة إحساسهم بالألم قيمة 15، وتعني الإحساس بألم متوسط، في حين أن الإحساس بالألم عند المشاركين الذين استخدموا الدواء الوهمي الأرخص ثمناً بالكاد وصل إلى درجة الإزعاج الخفيف.

وبحسب تينرمان، فإن الناس يعتقدون عموماً بأن الأدوية باهظة الثمن تكون أكثر تسبباً بالآثار الجانبية.

ويشير الباحثون إلى أن ذلك الاعتقاد لا يجعل الشخص يتخيل تأثيراته وحسب، بل إنه يشعر بها حقيقة.

فقد استخدم الباحثون التصوير بالرنين المغناطيسي لتحري النشاط العصبي في أدمغة الأشخاص الذين ظهر لديهم التأثير الإمراضي للدواء. وقد أظهرت نتائج الفحوص حدوث تبدل في طبيعة الاتصال بين بنى الدماغ المركزي والنخاع الشوكي.

ويؤكد الباحثون على أن نتائج الدراسة ينبغي أن تنبه الأطباء إلى أهمية توقعات المرضى تجاه الأدوية، وبالتالي من الضروري التنبه عند الحديث عن الدواء وآثاره الجانبية.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة العلوم Science.

هيلث داي نيوز، آمي نورتن

SOURCES: Alexandra Tinnermann, M.Sc., University Medical Center Hamburg-Eppendorf, Germany; Luana Colloca, M.D., Ph.D., associate professor, anesthesiology, University of Maryland School of Medicine, Baltimore; Oct. 6, 2017, Science

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=727246

By Amy Norton
HealthDay Reporter

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 09 تشرين1/أكتوير 2017 11:22