دراسة حديثة: متابعة المباريات الرياضية قد تؤثر سلباً في صحة القلب

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 05-Oct-2017

توصلت دراسة حديثة إلى أن متابعة المباريات الرياضية التنافسية، مثل كرة القدم أو الهوكي أو كرة السلة، قد تترك أثراً سلبياً واضحاً على صحة القلب.

يقول المعد الرئيسي للدراسة الدكتور باول خيري، الأستاذ بمعهد القلب بجامعة مونتريال الكندية: "تشير نتائج دراستنا إلى أن مشاهدة المباريات الرياضية قد تشكل مصدراً للشدة النفسية البالغة، مما يزيد بشكل كبير من معدل ضربات القلب."

ويُضيف خيري: "تكتسب نتائج الدراسة أهمية خاصة على مستوى الصحة العامة، لأنها أظهرت بأن الشدة النفسية المرتبطة بمشاهدة المباريات الرياضية قد تزيد من معدلات الإصابة بحالات قلبية وعائية في تعداد السكان العام."

وكانت دراسة سابقة أظهرت بأن متابعة مباريات كرة القدم تؤدي إلى الأمر ذاته، وخاصةً عند الأشخاص المصابين بأمراض قلبية.

استخدم الباحثون أجهزة خاصة لقياس نبض المتطوعين في أثناء متابعتهم لمباريات رياضة الهوكي. كما قام المتطوعون بالإجابة عن استبيان حول صحتهم العامة، وشغفهم بمتابعة مباريات الهوكي. وباستخدام نتائج الاستبيان أعطى الباحثون درجة "شغف متابعة" لكل مشارك في الدراسة، للمساعدة على توقع الزيادة في معدل ضربات قلبه في أثناء مشاهدته للمباراة.

وجد الباحثون بأن معدل ضربات قلب الأشخاص الذين يشاهدون المباريات حية في الملعب يزداد بمقدار يفوق الضعفين (110 في المائة)، أما الذين يشاهدون المباريات على أجهزة التلفاز فيزداد معدل ضربات قلوبهم بنسبة 75 في المائة.

وبحسب الباحثين، فإن الزيادة العظمى في معدل ضربات القلب تحدث عندما يوشك اللاعبون على أرض الملعب على إحراز أو صد هدف. كما يمكن أن يزداد معدل ضربات القلب خلال الوقت بدل الضائع للمباراة.

يقول خيري: "تشير دراستنا إلى أن نتيجة المباراة النهائية ليست العامل الأهم في تحديد الخطر على صحة القلب، وإنما هو مقدار الحماسة والإثارة المرافقة لمشاهدة المباراة."

وبحسب خيري، فإن نتائج الدراسة ينبغي أن ترفع من الوعي حول الآثار السلبية للحماس الزائد في أثناء متابعة المباريات الرياضية.

جرى نشر نتائج الدراسة في الخامس من شهر أكتوبر الحالي في المجلة الكندية لطب القلب.

هيلث داي نيوز، ماري إيليزابيث دالاس

SOURCE: Canadian Journal of Cardiology, news release, Oct. 5, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=727147

-- Mary Elizabeth Dallas

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 10 تشرين1/أكتوير 2017 12:16