تعرّفي إلى علامات وأعراض سرطان المبيض، وبعض عوامل خطر الإصابة به

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 09-Nov-2017

تُشير الجمعية الأمريكية للسرطان إلى أن أكثر من 22 ألف حالة سرطان مبيض يجري تشخيصها كل عام في الولايات المتحدة الأمريكية، وأن أكثر من 14 ألف امرأة تتوفى سنوياً بسبب المرض. ولهذا السبب، فإن سرطان المبيض يُصنف في المرتبة التاسعة بين السرطانات الشائعة الأكثر خبثاً في الولايات المتحدة.

وبحسب الجمعية، فينبغي على كل امرأة معرفة أعراض وعلامات الإصابة بسرطان المبيض، بالإضافة إلى عوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة به.

لا تزال أسباب سرطان المبيض غير واضحة، وقد أشارت الدراسات المختلفة إلى بعض عوامل الخطر التي تزيد من احتمال الإصابة به، مثل التقدم في السن إلى ما بعد 55 سنة، ووجود قريبة مباشرة مصابة به (أم، أخت، ابنة)، ووجود قصة سابقة أو قصة عائلية للإصابة بسرطان الثدي أو سرطان المجاري البولية أو سرطان القولون.

ويُشير الخبراء إلى أهمية أن تقوم النساء اللواتي توجد لديهنّ قصة عائلية للإصابة بسرطان المبيض أو الثدي بإجراء فحوص جينية لتحري وجود طفرة جينية محددة تزيد من خطر تلك الإصابة لديهنّ.

وبما أن أعراض سرطان المبيض تكون بسيطة عموماً، فينبغي عدم إغفالها نهائياً. ونورد فيما يلي أهم تلك الأعراض:

  • ألم في منطقة الحوض.
  • ألم في أسفل البطن، مع إحساس بتطبل أو تورم في البطن.
  • غازات بطنية، أو غثيان، أو تقيؤ، أو فقدان شهية.
  • إسهال أو إمساك.
  • التبول المتكرر.

يُعالج سرطان المبيض عادةً بمشاركة جراحية ودوائية. وفي حال الإصابة به لا قدر الله، فينبغي اختيار المراكز أو المستشفيات المتمرّسة في علاج هذا النوع من الحالات المرضية والتي تُعالج عدداً كبيراً منها سنوياً.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCES: Valley Health System, news release

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=726762

-- Robert Preidt

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 12 تشرين2/نوفمبر 2017 07:39