دراسة حديثة: فيروس الإيدز يطور مقاومة تجاه الأدوية المستخدمة في علاجه

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 01-Dec-2017

حذرت دراسة حديثة من أن معدلات مقاومة فيروس المناعة البشرية HIV تجاه الأدوية المستخدمة حالياً في علاجه آخذة بالازدياد، مما يعيد إلى الواجهة شبح الأيام السوداء الماضية التي لم يتوفر فيها علاج فعال للمرض الخطير.

قام الباحثون بمراجعة بيانات أكثر من 56 ألف بالغ مصاب بفيروس الإيدز في 63 دولة نامية في القارة الأفريقية وأمريكا اللاتينية. بدأ أولئك المصابون بتناول مضادات لفيروس الإيدز في الفترة بين عامي 1996 و2016.

وخلص الباحثون إلى أن الفيروس قد طور مقاومةً تجاه الأدوية الخاصة به، وأن تلك المقاومة قد ازدادت في الفترة بين عامي 2001 و2016، وقد تجاوزت نسبتها 10 في المائة من المرضى الذين شملتهم الدراسة.

وبحسب الباحثين، فإن المقاومة تجاه الدواء كانت على أشدها في دول شرق وجنوب أفريقيا. وأنه في حال استمرت المقاومة على ما هي عليه، فسيعني ذلك زيادة معدلات الوفاة بسبب الإيدز بما يقدر بـ 890 ألف حالة بحلول العام 2030، مع تسجيل أكثر من 450 ألف حالة عدوى جديدة.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة رافيندرا جوبتا، أستاذة الأمراض المعدية بجامعة كوليج لندن: "يواجه المرضى الذين سبق لهم تناول المضادات الفيروسية، غالباً في أثناء الحمل، الخطر الأعلى لمقاومة المضادات الفيروسية الخاصة بمرض الإيدز"

وتُضيف جوبتا: "لقد تطورت علاجات مرض الإيدز بشكل كبير في السنوات الأخيرة، ويستفيد منها حالياً حوالي 21 مليون مريض حول العالم. وإن الحد من مقاومة الفيروس تجاه المضادات الخاصة به هو أحد الأهداف الصحية الرامية للقضاء على المرض."

والسؤال الذي يطرح نفسه، هو كيف استطاع الفيروس تطوير مقاومة تجاه المضادات الفيروسية القوية؟

تقول جوبتا: "يبدو أن السبب في ذلك هو عدم الالتزام بالخطة العلاجية عند استخدام المضادات الفيروسية، حيث إن المقاومة تجاه الدواء تظهر بعد التوقف عن تناوله، سواءً بسبب إهمال المريض أو عدم حصوله على جرعات كافية بسبب العقبات المادية في الدول النامية. وعندما يعاود هؤلاء المرضى استخدام الدواء بعد فترة انقطاع فإن استجابتهم للدواء تكون أقل من ذي قبل، ويبدؤون بنقل الفيروس المطور إلى مرضى آخرين".

وبحسب جوبتا فإن الدراسة الحالية تشير إلى أهمية تطوير برنامج لمراقبة مقاومة فيروس الإيدز للمضادات الخاصة به، وإعداد خطة علاجية تنص على أي المضادات الفيروسية ينبغي أن تكون الخط الأول في العلاج."

من الجدير ذكره بأن الدراسة لم تتناول المرضى في الدول الغنية، إلا أن دراسة سابقة أظهرت بأن معدلات مقاومة فيروس الإيدز للمضادات الفيروسية إما أنه ثابت أو في تضاؤل في تلك الدول.

جرى نشر نتائج الدراسة في الثلاثين من شهر نوفمبر المنصرم في مجلة The Lancet – Infectious Diseases.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: University College London, news release, Nov. 30, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=728944

-- Robert Preidt

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 03 كانون1/ديسمبر 2017 11:39